]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خريبكة .. توقيع قصص قصيرة "لحظة شرود" لمؤلفها محمد محضار

بواسطة: محمد محضار  |  بتاريخ: 2014-06-14 ، الوقت: 09:51:20
  • تقييم المقالة:

خريبكة/5 يونيو 2014/ومع/ نظم بيت المبدع (فرع خريبكة)، أول أمس الثلاثاء بغرفة الصناعة والتجارة والخدمات بخريبكة، حفل توقيع قصص قصيرة أولى للقاص محمد محضار حول عنوان "لحظة شرود".

وتعتبر هذه القصص، التي تقع في 72 صفحة من الحجم الصغير والصادرة عن دار الوطن للصحافة والطباعة والنشر بالرباط، أول عمل قصصي للقاص محضار كتجربة متميزة في المجال الأدبي والقصصي.

وتضم هذه القصص القصيرة، التي تمثل تجربة أدبية تضم مجموعة من الخصائص الفنية، ستة عشر نصا قصصيا يلامس عددا من القضايا الإنسانية والاجتماعية.

وتناولت مختلف مداخلات النقاد خصائص هذه القصص كتوظيف المؤلف لأسلوب السهل الممتنع واختيار قصصه التي كانت دائما تنطلق من أحداث تجسدها شخوص ثابتة أو متحولة ينقلها من زمن الوقائع إلى زمن الحكي.

واعتبرت المداخلات أن "لحظة شرود" تضمنت نوعين من الخطاب خطاب لغوي يميزها عن غيرها من الكتابات، وآخر فضائي يجمع بين الزمان والمكان والشخصيات في ثنايا العمل القصصي ، كما تشكل نسقا فضائيا يجسد كل تمفصلات الحكي السردي حيث استطاع القاص اغناء الذاكرة المرجعية للقارئ مؤسسا بذلك لمدارك تسمح ببروز فضاءات تعتبر تشكيلا ينطلق من الفضاء ويعود إليه.

وأبرزت أن هذا العمل الفني وكتابات المؤلف تتميز بكونها أفعال ماضوية بلازمة الضمائر خاصة ضمير الغائب الذي هو السارد الذي يتخذ دوما حيادا مع الشخوص واشتغاله على تيمات مثل الشعوذة وملك الجن .

وعرف هذا اللقاء، الذي تخلله تقديم وصلات موسيقية، تسليم شواهد تقديرية للمساهمين في الحفل ولصاحب العمل الأدبي.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق