]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في عشق الصباح.

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2014-06-12 ، الوقت: 09:58:39
  • تقييم المقالة:

 

والصبح إذا تنفَّس، تتنفَّسُ معه أرواحٌ وكائناتٌ، ويرسلُ اللهُ نفوساً كانت مقبوضةً، كي تصحو، وتعيشَ أياماً أخرى... وتشعر بالسعادة والامتنان، وقد لا تشعر بذلك، ولكنها تنطلق في الحياة.. تنطلق بجدٍّ ونشاطٍ، أو تنطلق بخَوْرٍ وكسلٍ... والصبحُ لا يبالي؛ فهو صبوحٌ بذاته وليس بذوات المخلوقات، بمعنى أنه يشرقُ ويُنيرُ، ولو عبسَ من عبسَّ، وتولَّى منْ تولَّى !!

ويأتي الصباحُ، بعدَ أن ينزع عن ثوبه كلَّ خيطٍ أسودَ، ويرسلَه ثوباً أبيضَ، يتلألأ بنور الشمس، وحُمْرةِ السماء، وينشرُ الدفء والضياءَ، وينادي الناسَ: حيَّ على العمل؛ فالرجالُ إلى وظائفهم، والتلاميذ إلى مدارسهم، والعمال إلى مصانعهم، والفلاحون إلى حقولهم، والأمهات إلى الأسواق والمطابخ...

وحتى الطير، والنحل، والنمل، وغيرهم من الكائنات، يناديهم الصباح: هيَّا إلى الأرزاق... فللرِّزْقِِ طعمٌ خاصٌّ في الصباح، وحلاوةٌ لا تكون خالصةً كما تكون في الصباح !!

والصباحُ نفسُهُ، (أو الصُّبْحُ)، رزْقٌ عظيمٌ من الله؛ فإذا أرادَ الله أن يقبضَه قبضه، وترك الناسَ في ظلامٍ، والنفوسَ في قنوطٍ، وكدَّرَ معاشهم، وجعلهم يمرضون قلوباً وأبداناً، ولكنَّ الله رؤوفٌ بالعباد... فتأمل معنى قوله تعالى: (والصبح إذا أسفر. إنها لإحدى الكبر. نذيراً للبشر. لمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر. كل نفس بما كسبت رهينة.)

فلتتقدَّمْ أيها الإنسان، ولتكن أوَّلُ خطوةٍ في الصباح؛ فالصباح يوحي بالحياة والإشراق والتجدد والتغيير ـ كما قال (سلمان العودة) ـ وكل صبح يمرُّ عليك ينبغي أن يُحيي فيك يوماً جديداً، فتتزود فيه بالطاعة، فهو على عملك شهيدٌ، وإذا طُويت صفحتُهُ فإنه لا يعودُ إلى قيام الساعة، وأن يبعثَ فيك الأمل والتفاؤل والثقة بما عند الله، والرغبة المتجددة في النجاح والإنجاز وتخطِّي الصعاب، فما ليس ممكناً بالأمس هو اليوم مقدورٌ ومُتاحٌ.

فما أبدعَ الصباح !!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق