]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حيثيات براءة ال30 عاما (1 ) . بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2014-06-11 ، الوقت: 15:59:13
  • تقييم المقالة:

كان من بين الإتهامات اللي وجهت لل30 سنة اللي هي مش 30 من الأساس  لكن 29 سنة و3 شهور و27 يوم ودا علشان بس بتوع الشعارات يكونوا دقيقين لانهم بيحبوا الدقة جدا فيما يتعلق بالرئيس مبارك !!! إن الرئيس مخصص الإعلام لنفسه يمجد فيه ويطبل ليه ويظهره علي إنه  البطل الذي لامثيل له وكثير من الناس صدقوا الكلام دا لكن اللي حدث وبيحدث من وقت ترك الرئيس مبارك للآن وهي فتره جاء فيها لمصر 3 حكام بيقول غير كدا .

  لما تولي مرسي الحكم شوفنا الإعلام عمل ايه علشانه وازاي كان بيتكلم عليه باعتباره الرجل التقي المتدين وهي الصفات اللي كانت مصر بتفتقد وجودها في الرئيس مبارك وشوفنا نفس الوجوه من الاعلاميين والفنانين وغيرهم من طبقات الشعب اللي كانت بتنتقد الرئيس مبارك وهي بتمجد في مرسي وتثني عليه إلا من رحم ربي ولما بدأ مرسي يلوح في الأفق أنه نظامه بيسقط رأينا السب والإهانة من نفس الناس اللي كانت بتمجد وتطبل

نفس الأمر بالنسبة لعدلي منصور لما ترك السلطة رأينا وسمعنا الدعوات اللي بتدعوا لتكريمه والاشادة به وبدوره والدعوة لتكريمه بما يستحق وبعد ما كرموه واعطوه قلاده النيل وكمان قرروا يضعوا اسمه علي محطة مترو رأينا من يطالب له بالمزيد بالرغم من إننا لو نظرنا لأرض الواقع لا نجد أي انجاز يذكر لعدلي منصور يستحق كل هذه الهالة  وعلي الرغم من دا  كلها أشهر ويختفي اسمه ومش هنلاقي حد حتي يهتم يتكلم عنه لأنه خلاص ترك السلطة .

ولو جئنا للسيسي وهو الرئيس الحالي وبدأنا نرصد هنشوف التعظيم والتفخيم والاهتمام بكل كلمة ينطقها والاشادة بكل إشارة يشير بها هنشوف الاعلاميين نفسهم والفنانين نفسهم والرياضيين نفسهم اللي كانوا قبل تخلي الرئيس مبارك بيشيدوا بيه وبعد سقوطه تنكروا ليه بل واهانوه هم أنفسهم من يهللون للرئيس الجديد ويثنون علي كل لفته وكل نظره وكل كلمة يقولها والأيام القادمة ستحمل المزيد من هذه النوعية من الأفعال فراقبوا حتي تتأكدوا إن العيب مش ف ال30 سنة اللي هما مش 30 لكن في الشعب اللي عاش ال30 سنة واللي هيعيش السنين اللي جايه بعدها وكما قال الإمام الشافعي رحمه الله  : نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا !!!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق