]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السيسي رئيس الجمهورية.....ماذا بعد؟

بواسطة: عقل منير  |  بتاريخ: 2014-06-10 ، الوقت: 17:57:38
  • تقييم المقالة:

قراءة ما بين سطور خطاب السيسي.
عقل منير
كاتب عربي
      إن الناظر في خطاب المشير عبد الفتاح السيسي الذي ألقاه يوم أمس بمناسبة تعيينه رئيسا للبلاد يمكنه من خلاله رسم معالم الحكم الجديد  في مصر المبني على عودة القبعة وبالتالي استمرار حكم الجيش وسيطرة ضباطه على مقدرات الشعوب وهذا مصدقا لكلامه حول دعم القطاع الخاص مع الالتفات إلى الفئات المحرومة، فالقطاع الخاص في مصر تسيطر علية الآلة العسكرية من ضباط وجنرالات والتي تملك حوالي العشرين في المائة من أرزاق الشعب المصري عن طرق النهب والاختلاسات، والباقي ملك لرجال الأعمال من مصريين وخليجيين وأجانب،  أما البقية الباقية فتتمثل في الفتات الذي يقتات عليه السواد الأعظم من المصريين من عمال وموظفين بسطاء –على حد قول  المثل المصري المهية على قد ما هي- 
فلقد قال في خطابه: "سوف ندعم القطاع الخاص ومش راح ننسى الفقراء" حيث نفهم من قوله أنه لم يأتي للقضاء على البطالة والفقر بإعادة استرجاع الثروة المنهوبة –من طرف القطاع الخاص..الضباط ورجال الأعمال- وتوزيعها مثل ما كان سيفعل الرئيس المعزول مرسي ...أبدا فقد قال : "أني لن أعدكم بجنة ولكن عليكم العمل " حين تحدث عن العقد الاجتماعي وهذا ما يفسر بقاء الصورة النمطية لصراع الطبقات، وعلى هذا الأساس تم الانقلاب على نظام حكم مدني منتخب أراد في يوم من الأيام محاسبة هؤلاء على الأموال والعقارات التي اكتسبوها بسرقة مقدرات الشعب المصري .
   وعليه أقول للمصريين ولكل القطعان العربية المتخاذلة لا تنتظروا شيء من العسكري السيسي ومن غيره من حكام جاؤوا على ظهور الدبابات والخيالة والسيف،  بل ابقوا في فقركم وحرمانكم الأبدي الأزلي الذي ارتضيتموه لأنفسكم، ولا تنظروا إلى الأعلى من جديد بل مدوا أيديكم على غرار العديد من القطعان العربية لالتقاط الفتات الذي يسقط عليكم من موائد اللئام، ثم انتظروا الموت البطيء والخلود في غيابات مزابل التاريخ الذي سيذكر يوم من الأيام أنه كان هناك قطيع من شعوب يقال عنها عربية أكلتها الأسود ولم يبقى منها إلا الهياكل العظمية تدرس في مخابر علمية لمعرفة حقيقة الأجناس النائية.
 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق