]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الله أكبر.. الله أكبر...

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2014-06-10 ، الوقت: 15:03:09
  • تقييم المقالة:

 

من حين لآخر، أصادفُ منشوراتٍ، عبارة عن صُورٍ لحيواناتٍ، أو أسماكٍ، أو أشجارٍ، أو أحجارٍ، أو فواكه، وخضروات، بل وأطراف من أجساد الأطفال أو الشيوخ، أو ما شئتم من المخلوقات والعناصر في الوجود والكون... منقوشٌ عليها حروفٌ، أو خطوطٌ، أو علاماتٌ، تفيدُ أنها (الله)... ويفرحُ بها مكتشفوها، وينتشون، ويشعرون بالزهو، والعظمة، والنصر... ويدْعون الناسَ إلى أن يسجلوا إعجابهم، ويُردِّدوا (سبحان الله)... وكأن اللهَ سبحانه وتعالى يحتاجُ إلى هذه الرسوم والآثار، كي يؤمن به الناسُ !!.. وكأن كل ما في الكون والآفاق من معجزات وآيات، بل وفي الإنسان نفسه، ما لا يدلُّ على وجوده، وعظمته !!
إنَّ المؤمنين بالله لا يحتاجون إلى هذه الشواهد والعلامات؛ فهم مؤمنون بالغيب، والفطرة، والقرآن، الذي هو أكبر المعجزات...
والكافرين لا يؤمنون، ولو كلَّمهم الله تكليماً، وأنزل عليهم ملائكةً، وبعث لهم الأنبياءَ والرسلَ...
وتاريخ الأنبياء خير دليل على ذلك، وقد سبق أنْ أتوْا بمعجزاتٍ كبيرةٍ لأقوامهم، فلمْ يُصدِّقهم إلا القليلون، ولم يؤمن بهم إلاَّ من هداهم اللهُ، ولم تهْدِهم بقرةٌ، أو ناقةٌ، أو سفينةٌ، أو جَبلٌ، أو حوتٌ، أو هُدْهدٌ، أو فيلٌ...
فاعْلموا هذا أيها الناسُ، وتعقَّلوا... فالله أكبر.

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق