]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مصر ... الشاة وأشباه الراعي

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2011-11-26 ، الوقت: 14:26:56
  • تقييم المقالة:

مجلس عسكري يبدو كذئب كان يحمي شاة وحين استشعر جوعا لم يتوان عن الهجوم عليها ، لكن للشاة راعيا يقظا وحولها حشود من طامعين ، المجلس العسكري استعان بالثعلب حتى يتمكن من تقديم يد المساعدة ، ولأن جماعة الثعالب مستعدة للشاة التي اقتنصت من بين أيديهم على يد الراعي اليقظ ، فقد ارتأت أن تمد الذئب بيد المساعدة وتخيرت من بين الثعالب أكثرهم دهاء كما لم تترك الراعي يقف وحيدا في ميدان الدفاع فهيأت له ثعالب ترتدي ثوب الأرانب لعل الذئب الكسول يقنع بدماء الأرانب فيترك لهم الشاة حين يغفل عنها بأرانب الكسل المرسلة هدية ، المجلس العسكري وقع في فخ الأرانب وبدأ في محاولة التخلص منها دفعة واحدة - إخوان وليبراليين وسلفيين وعلمانيين - فهو على قناعة بأنهم ثعالب طامعة في الشاة التي تركها الراعي الذي ظن يوما أنه يقظا في رعايته ، اكتشف الجميع أن اللعبة تدار مكشوفة وأن الراعي هو الغافل الوحيد في هذه اللعبة وأن الشاة قاب قوسين أو أدنى من الجميع ، كما أن الثعالب المغضوب عليها وجدت الفرصة سانحة لهم الآن للانقضاض لقنص الشاة مرة أخرى وفي الساحة أذناب لها حرص الذئب يوما على بقائها كقيد لحركة الراعي والشاة معا ، تمكنت الثعالب إذا من تحريك أذنابها ، فأغارت سحب رمال في الصحراء كلها تعمي الأعين حتى يظن الجميع أن الوقت قد حان لقنص الشاة بما فيهم الذئب الغبي الذي استعان بثعالب الجانبين ، هذا وقد أسفرت غارة الأتربة التي أثارتها الثعالب المغضوب عليها على الساحة إلى :

- اشتباك الكل في معارك تحت غبار العاصفة 

- غياب الراعي عن الساحة وظهور صور مشابهة  كأشباح متناظرة

- اختفاء الشاة عن يد الجميع .

وحين اكتشف الجميع بما فيهم الذئب اختفاء الشاة ، صارعوا إلى العاصفة ينفخون بكل ما لديهم من قوة لتبين الأمر والبحث مرة أخرى عن الشاة ، وكانت المفاجأة التي أذهلت الكل ..... في البعيد البعيد على الجانب الشرقي وقف الجميع في ذهول يتابعون الشاة وحدها ومعها الراعي وبعض الأشباح التي تشبهه بين فكي الأسد


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق