]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

الموظفون والقراءة.

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2014-06-09 ، الوقت: 18:10:49
  • تقييم المقالة:

 

قضيتُ نهارَ الأحد كلَّه، وأنا أقرأ في كتاب (رسالة الأديب) للدكتور (زكي مبارك) ـ رحمه الله ـ..

والكتابُ من النوع الذي يسْتهوي القارئَ، ولا يُشعرهُ بالمَلل والضجر، إلى درجة أني لم أضعْهُ من يديَّ إلاَّ في ساعةٍ متأخرة من الليل... وقد وجدتُ فيه آراءً، وأفكاراً، ولمحات نقدية، وخواطر ذاتيةً، واقتراحات طريفة وذكيةً، تُغني القارئَ الحصيفَ، وتضيفُ إلى رصيده المعرفي أرصدةً متنوعةً... ومن بين الاقتراحات (الزكية المباركة) ذلك الاقتراحُ، الذي طرحه (زكي مبارك) على الحكومة، كي يدفعَ أفرادَ المجتمع إلى القراءة؛ وهو أن تخْصِمَ الحكومةُ من كل موظف عشرة قروشٍ في كل شهر، ثم تعطيه في مقابل ذلك نحو عشرة كتبٍ في كل عام، وبذلك تفرضُ الثقافة العلمية على جمهور الموظفين، ثم تنتقل العدْوى العلميةُ إلى أبنائهم وإخوتهم ومن يتَّصلون بهم من الشباب والكهول... !!

ويعتقدُ (زكي مبارك) أنَّ هذا الاقتراحَ سهلُ التنفيذ، ويتساءلُ هل يمكنُ بعثُهُ مرَّةً ثانيةً؟

أمَّا أنا فأعتقدُ أنه لو بُعثَ (زكي مبارك) نفسُهُ، وعَرضَ هذا الاقتراحَ على جماعةِ الموظفينَ لسَخطوا عليه أشد السخط، واتهموه بالجنون والوقاحة، واستَعْدوا عليه الحكومة والشرطةَ، وزجُّوا به في زنزانة أو في مصحةٍ للأمراض العقلية؛ ذلك أن موظفي هذا الزمن، لا يفكرون في القراءة، ولا يبذلون من أجلها درهماً أو فِلْساً، وإنما يبذلون كل طاقاتهم ومهاراتهم من أجل أن يضيفوا إلى رواتبهم دراهم أخرى، ولا يفكرون أن يقتنوا كتاباً واحداً في أعوامٍ كثيرةٍ، وبالأحرى أن يقتنوا عشرة كتبٍ في كل عامٍ... !!

رحمَ الله (زكي مبارك)..

ورحم الله (القراءةَ والكتب)...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق