]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مراجعات في الخطاب الاسلامي : تجديد التعريف الوظيفي

بواسطة: بوقفة رؤوف  |  بتاريخ: 2014-06-08 ، الوقت: 20:32:36
  • تقييم المقالة:

مراجعة في الخطاب الاسلامي:
13تجديد التعريف الوظيف :

كانت الحركة الاسلامية في القرن الماضي تعرف على أنها أداة تغيير ونواة للدولة , وهذا المفهوم الوظيفي انطبع في ثقافة الحركة الاسلامية وأصبح هو الموجه لها , رغم ما انجر عنه من صراع مع الانظمة التي ترى فيها منافسا يهدد استمراريتها في الحكم والتحكم , وبطبيعة الحال كان رد فعل الانظمة كدافعا عن نفسها وحماية مصالحها أنها استخدمت كافة الوسائل ومختلف الطرق من اجل شل الحركية الاسلامية وتثبيط جهوزيتها م استعمال العنف المقنن كالمصادرة والاعتقالات والاعدامات ولما لاحظت الانظمة ان ايقاع العنف الممنهج على الحركية الاسلامية يزيد في تماسكها وانتشارها وتفاعلها مع الجماهير وارتفاع نسبة شعبيتها , انتقل الابتلاء بالمحن الى الابتلاء بالنعم عن طريق سياسة  الاغراء و سياسة الاغواء  والسياسة زرع بذور الشك والريب ضرب الجزء بالجزء
واصبح من الضروري اليوم تجديد التعريف الوظيفي للحركية الاسلامية بما يتناسب مع رسالتها فبعد ان كانت اداة تغيير ونواة للدولة تصبح أداة تنوير ونواة للحضارة.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق