]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ست فروق بين قسم السيسي وقسم مرسي

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-06-08 ، الوقت: 18:53:11
  • تقييم المقالة:

ست اختلافات أساسية بين قسم مرسي وقسم السيسي :

 

شاهد المصريون اليوم أداء قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي اليمين الدستورية كرئيس لمصر في مقر المحكمة الدستورية العليا بحي المعادي جنوبي القاهرة ، استرجعت أذهان الكثيرين من الماضي القريب مشاهد أداء الرئيس محمد مرسي اليمين الدستورية قبل عامين في نفس المكان؛ حيث برزت اختلافات يمكن رصدها في 6 عناصر أعدتها ونشرتها الاناضول في تقرير لها كالآتي: 

-        الفترة التي سبقت حلف اليمين

شهدت الفترة التي سبقت أداء الرئيس محمد مرسي لليمين الدستورية جدلا دستوريا ، فبينما كان الإعلان الدستوري الذي أصدره المجلس العسكري في يونيو من عام 2012 ينص على أداء الرئيس لليمين الدستورية أمام المحكمة الدستورية العليا ، في حال غياب مجلس الشعب (الغرفة الأولى بالبرلمان)، كانت الحركات الشبابية والثورية تطالب مرسي بألا يذهب لأداء اليمين الدستورية في مقر المحكمة الدستورية ، ما اضطر مرسي للخروج من هذا الجدل بأداء اليمين الدستورية في ميدان التحرير قبل يومين من أدائه أمام قضاه المحكمة الدستورية.. في المقابل ، لم تشهد الفترة التي سبقت أداء الرئيس عبد الفتاح السيسي أي جدل ، مما جعل مراسم تنصيب الرئيس الجديد محددة ، دون توقعات بتكرار حلف اليمين الدستورية.

 

-الاستنفار الأمني يوم حلف اليمين

كثفت قوات الأمن المصرية، إجراءاتها الأمنية في محيط المحكمة الدستورية، حيث تم نصب حواجز أمنية عند مقر المحكمة إلى جانب غلق طريق الكورنيش المؤدي للمحكمة.
وأمام المحكمة، انتشرت مدرعات الجيش والشرطة ، وسط تواجد لجنود الأمن المركزي (قوات مكافحة الشغب) لتأمين وصول قضاة المحكمة والشخصيات العامة التي حضرت أداء السيسي اليمين الدستورية. 

كما واصلت قوات الأمن إغلاق ميدان التحرير بوسط القاهرة، عبر نشر الحواجز الحديدية بجميع أرجاء الميدان، ومنعت مرور السيارات، فيما تم السماح للمارة بالعبور بعد الخضوع للفحص عبر البوابات الالكترونية.

ونشرت وزارة الداخلية رجال أمن في ميدان التحرير وبعض الميادين الرئيسية، المقرر أن تشهد احتفالات شعبية بتنصيب الرئيس الجديد، بهدف تأمين المحتفلين ومنع أي أعمال من شأنها تعكير صفو الاحتفالات، بحسب مصدر أمني، وحلقت مروحيات عسكرية بكثافة في سماء القاهرة، للمساعدة في عملية التمشيط والتأمين.

في المقابل، لم يشعر المواطن المصري بحالة الاستنفار الأمني أثناء أداء مرسي لليمين الدستورية قبل عامين ، وبدا اليوم عاديا من حيث الإجراءات الأمنية ، ولم يغلق كورنيش النيل أثناء أدائه اليمين.

- أجواء حلف اليمين
شهدت أروقة المحكمة الدستورية ، (أعلى هيئة قضائية، ومقر حلف الرئيس الجديد لليمين الدستورية)، استعدادات غير مسبوقة ، أثناء أداء اليمين الدستورية للمشير عبد الفتاح السيسي، سواء من حيث الاستقبال الحافل للرئيس الجديد ، أو تزيين الطريق المؤدي للمحكمة بالأعلام المصرية.

 وعلى بعد أمتار من بوابة المحكمة الدستورية، زين الدرج بالسجادة الحمراء، على طريقة الاستقبالات الرسمية ومهرجانات السينما العالمية، إلى جانب رفع الأعلام المصرية فوق المبنى ورفعها أعلى الأعمدة في الطريق المؤدي للمحكمة.

 ولم يسمح لأي من وسائل الإعلام بخلاف الرسمية والمدعوة أو الشخصيات العامة الاقتراب من مسافة تتعدى الثلاث كيلو مترات من أبواب المحكمة الدستورية، التي بدت كحصن منيع، لم يفتح إلا لموكب المشير عبد الفتاح السيسي.

 وبحسب لقطات بثها التلفزيون المصري للقاعة التي أدى فيها السيسي اليمين الدستوري، حضر المسئولون البارزون بالدولة والوزراء.

وأظهرت اللقطات نقاشات جانبية بين عدد من الوزراء ، وسط ابتسامات متبادلة في أحاديث ثنائية ، في مشهد لم يبثه التلفزيون المصري من قبل أثناء تأدية الرئيس المعزول محمد مرسي للقسم الدستوري.

واستمر التلفزيون المصري قرابة النصف ساعة في بث لقطات للمحكمة الدستورية، يتخللها حديث مراسل التلفزيون بشأن " اليوم التاريخي" الذي أحدثته إرادة الشعب، واصفاً الرئيس الجديد بأنه "الأقدر والأجدر".

وفي مشهد لافت لدعم مؤسسات الدولة للرئيس الجديد، حضر احتفال تأدية مراسم السيسي، شيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب ، وبابا الأقباط تواضروس الثاني ، إلى جانب رؤساء الحكومات السابقة كمال الجنزوري ( في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي) ، وحازم الببلاوي (في عهد الرئيس المؤقت عدلي منصور)، إلى جانب شخصيات ذات ثقل سياسي من بينها نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدولة العربية ، وعمرو موسى رئيس لجنة الخمسين التي تولت وضعت الدستور الجديد للبلاد في عام 2014.

ومع بدء مراسم الاحتفال، بث التلفزيون المصري لقطات تضمنت السلام الوطني ، أعقبه مباشرة تلاوة خواتيم سورة البقرة للقارىء المصري أحمد نعينع لدقائق معدودة .
في المقابل ، لم يشهد تنصيب مرسي رئيسا أي مظهر احتفالي ، حيث لم يكن هناك تلاوة للقرآن وتم الاكتفاء بالسلام الوطني ، وتخلل أداءه اليمين الدستورية انقطاع للتيار الكهربائي دفع عددا من النشطاء للسخرية وقتها .

-        نص قسم اليمين الدستورية
أضيفت كلمة "وحدة" إلى اليمين الدستورية التي أداها عبد الفتاح السيسي، ومنذ عهد المخلوع حسني مبارك ، يقسم الرئيس وأعضاء الحكومة اليمين الدستورية قائلين :  " أقسم بالله العظيم أن أحافظ مخلصًا على النظام الجمهوري ، وأن أحترم الدستور والقانون ، وأن أرعى مصالح الشعب رعاية كاملة ، وأن أحافظ على استقلال الوطن وسلامة أراضيه "، غير أن الدستور المصري الجديد الذي استفتى عليه المصريون في عام 2013 أضاف كلمة إلى نص القسم ليصبح : " وأن أحافظ على استقلال الوطن ووحدة وسلامة أراضيه".

 

- أجواء ما بعد حلف اليمين

بعد أداء الرئيس السيسي اليمين الدستورية ، تعاقب أعضاء المحكمة الدستورية بخطى سريعة على مصافحته ، وكذلك الرئيس المؤقت عدلي منصور ، ولم يلق أي خطاب ، بينما الرئيس محمد مرسي لم يحظ بهذه الحفاوة ، ووجه كلمة للمصريين استغرقت أكثر من 5 دقائق أكد فيها على "احترام السلطة القضائية والتشريعية، وأحكام القضاء ومؤسساته".

- فعاليات يوم التنصيب

شارك مرسي بعد مغادرة مقر حلف اليمين في حفلين ، أحدهما في جامعة القاهرة بحضور المفكرين والمثقفين وأعضاء مجلس الشعب المنحل ، والآخر كان في الجيش بحضور قادة القوات المسلحة.. بينما ذهب السيسي  بعد أداء اليمين الدستورية إلى قصر الاتحادية لاستقبال الوفود الأجنبية التي جاءت مهنئة ، وبعدها ينتظر أن يذهب مساء إلى قصر القبة حيث يقام حفل ضخم يحضره أكثر من ألف شخص.

  

اللهم اخز السيسي وأعوانه , قريبا , في الدنيا قبل الآخرة , آمين   .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق