]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أسير الحرمان

بواسطة: Muhammed Mohsen  |  بتاريخ: 2014-06-08 ، الوقت: 01:23:59
  • تقييم المقالة:

هى لا تتقبله كحبيب
لكن:ان تجده يتمرد على ازدرائها له ..فيرجو انسحاباً:فذلك وضع لا تتقبله ألبتة
لذا فحاله معها :كعصفور حى على المقلاه
لا هو يطير فيتحرر ..ولا يموت فيستريح
وكلما رأته ينطق طالباً المرحمة وإلا فالملحمة
اغترفت له من زيت مقلاتها ثم صبته فى حلقه صباً
يتجرعه ولا يكاد يسيغه ويأتيه الموت من كل مكان وما هو بميت ومن ورائه عذاب غليظ


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق