]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ليست مقتنعة بحبى

بواسطة: Muhammed Mohsen  |  بتاريخ: 2014-06-08 ، الوقت: 01:17:16
  • تقييم المقالة:

امشى مُطَأطِاً الرأس مُنكسَه
ليتماشى سَمْتى مع مسكنة قلبى
يرانى احد الدراويش وهو فى سباق مع تكبيرة الاحرام
فيتغنى بهمس يوصله الجنى خادمه -الى اذنى -كالطنين
أتبين ما يقوله لى او عنى:ضربت عليهم الذلة أين ما ثقفوا إلا بحبل من الله وحبل من الناس وباءوا بغضب من الله وضربت عليهم المسكنة
اقول بهمس مماثل : ذرنى وربى...
تمرُق بيننا سيارة مُسْرِعةٌ
فانظر للدرويش.. فإذا به قد اختفى

اعود لحالتى ..اخطو كمن إلتقم القرن واحني جبهته وقد اطرق
يأنبنى عقلى بنرجسية الأباء
يتأسف لى قلبى بمسكنة الامهات
لا اعرف من ألوم من ثلاثتنا ..
لابد أن اتقبل الامر.فهى ليست مقتنعة بحبى..كما هو حال الاخريات معى
اشعر بغصة فى حلقى..أزدَرِدُ لعابى كمن يبتلع حجرا
ادارى تعبيرات وجههى-من مارقى الطريق-فأدخل حانوت بجوارى
تنظر لى حسناء بغُنْج................... فتدمع عينى

على الارض المح قصاصة ورق محترقة الاطراف
انحنى ملتقطاً اياها لاستدرك الموقف
فأقرأ بها احدى مفارقات القدر
وقد نُقِشَ على انسجتها عبارة :والله ما عدا عليك العدو الا بعد ان تخلى عنك المولى،فلا تحسبن أن العدو غلب ولكن الحافظ اعرض
أتذكر حالى مع- قلبى وعقلى- فهما بمثابة- شيطانى وربى

تنهق حمارة معقولة فى عمود قيد الشبر عند رؤيتى
استعيذ... فتَحْنِى جبهتها-الى الارض-حتى رَوْحَتِى


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق