]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لك الله يا مرسي 229

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-06-07 ، الوقت: 19:33:18
  • تقييم المقالة:

 

 

409- بيان العلماء من خلف الأسوار يرد على فتاوى شيوخ الانقلاب:

 

2 جوان 2014 م

بيان من أبناء وعلماء الأزهر في سجون الانقلاب ردًّا على فتوى دار الإفتاء بتحريم انتفاضة السجون: (لا تشتروا بآيات الله ثمنًا قليلاً).

 

تلقى المعتقلون في أكثر من 100 سجن ومقر احتجاز فتاوى مكتوبة ممهورة بختم دار الإفتاء المصرية بحرمة الإضراب عن الطعام داخل السجون، فضلاً عن تحريم المشاركة في فعاليات الموجة الثانية من انتفاضة السجون التي أطلقناها نحن الأحرار من خلف القضبان، وساقت الفتوى الممهورة بختم دار الإفتاء المصرية عددًا من الأدلة الشرعية حول وجوب طاعة الحاكم وتحريم معارضته والخروج عليه، وهو ما دفع أكثر من 5700 معتقل ينتمون إلى مؤسسة الأزهر الشريف، بين طلاب وأساتذة جامعة وخريجي الكليات الأزهرية؛ لإصدار هذا البيان نيابة عن 25 ألف معتقل في سجون الانقلاب العسكري في مصر، للرد على ما زعمته دار إفتاء الانقلاب في مصر.

 

بسم الله الرحمن الرحيم

من أبناء الأزهر الشريف المغيبين خلف القضبان إلى علماء السلطان، لقد غرتكم الدنيا بما رحبت ونسيتم وعيد الله لعلماء السلطان، وتجاهلتم تهديد الله عز وجل لمن اشترى بآياته ثمنًا قليلاً، فبعتم دينكم، وهادنتم السلاطين من أجل المال والمنصب، فلا عذر لكم أمام الله، فأنتم تشيعون الفاحشة بفتاوى غريبة على الإسلام، وتوجيهات بعيدة عن الفهم الصحيح للإسلام الذي تربينا عليه في مؤسسة الأزهر. إن الإضراب عن الطعام وسيلة مشروعة للاحتجاج وردع الحاكم الظالم ولكن بشروط حددها علماء الأمة ومنهم الدكتور يوسف القرضاوي، والمستشار الشيخ فيصل مولوي، والدكتور محمد محروس المدرسي الأعظمي، والشيخ الداعية ناصر بن سليمان العمر، والشيخ صالح الفوزان:

 

1- أن يتحتم ذلك طريقًا للاحتجاج: فلا يلجأ إليه إلا للضرورة كما يلجأ إلى الميتة والدم عند عدم الطعام؛ لأن في الإضراب عن الطعام عمومًا إضرار بالنفس، فلا يصار إليه إلا بعد استنفاد كل الأسباب الممكنة، وكما قالوا: "آخر الدواء الكي".

 

وهو ما حدث بالفعل في انتفاضتنا الثورية، فبعد مرافعات مصحوبة بأدلة دامغة أمام قضاء العسكر، وبعد مناشدات متعددة محلية ودولية لوقف التعذيب والاعتقال العشوائي، ولمدة تقارب العام لم يلتفت أحد إلى أصوات المعتقلين والمعذبين في السجون، وهو ما يجعل لجوأنا للإضراب عن الطعام هو نوع من الاضطرار.

 

2- أن يغلب على الظن أنه يؤثر التأثير المرجو: فيحدث غيظًا للأعداء، أو تشهيرًا بالظلمة والمتجبرين، يجبر المتعنتين على الاستجابة بإبطال المنكر أو رفع الظلم.

 

وهو هدفنا الأصيل من الإضراب عن الطعام وفعاليات الانتفاضة، لنجعل العالم أجمع يسمع بأنينا في أقبية السجون، وليتحرك العالم أجمع لرفع الظلم عنا.

 

3- أن يتناول المضرب ما يحفظ نفسه من الإزهاق: فإن "الذي يمتنع عن الطعام والشراب المؤدي إلى الهلاك، عالمًا ذاكرًا قاصدًا مختارًا، ثم مات بسبب ذلك فله حكم المنتحر". 

وهو بالفعل ما أعلنته اللجنة العليا لانتفاضة السجون من إضراب جزئي عن الطعام، والاستمرار في تناول المياه وبعض الأدوية للمرضى.

 

إن الأصل في كل الأمور الإباحة، وحيث إنه لا يوجد نهي صريح عن هذه الوسيلة من الاحتجاج فيكون الأصل فيها المشروعية عملاً بالإباحة الأصلية؛ خاصة أن الإضراب عن الطعام والشراب كان معروفًا أيام النبي صلى الله عليه وسلم ولم يرد بشأنه نهي، ومن ذلك ما رواه سعد بن مالك، قال: "أنزلت هذه الآية في: (وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا) [لقمان: 15]، قال: كنت رجلاً بارًّا بأمي، فلما أسلمت، قالت: يا سعد: ما هذا الدين الذي قد أحدثت؟! لتدعن دينك هذا أو لا آكل ولا أشرب، حتى أموت، فتعير بي، فيقال: يا قاتل أمه؟ قال: فقلت: يا أماه: إني لا أدع ديني هذا، أو لا أدع دين هذا النبي، قال: فمكثت يومًا لا تأكل وليلة، فأصبحت وقد أجهدت، قال: 

 

مكثت يومًا آخر وليلة لا تأكل، فأصبحت وقد استجهدت، قال: فلما رأيت ذلك، قلت يا أماه: تعلمين والله لو كانت مائة نفس فخرجت نفسًا نفسًا ما تركت ديني هذا لشيء، إن شئت فكلي، وإن شئت، فلا تأكلي، فلما رأت ذلك، أكلت، فأنزلت هذه الآية.

 

كما أن الله تعالى أذن لمن اعتُدي عليه بالدفاع عن نفسه بما استطاع، فقال تعالى: (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ) [الحج: ٣٩- ٤٠].

 

كما أن الإمام أحمد بن حنبل قد امتنع عن الأكل من طعام المتوكل حين حبسه، حتى ضعف جسمه وغارت عيناه، وقال حنبل: «ولما طالت علة أبي عبد الله، كان المتوكل يبعث بابن ماسويه المتطبب، فيصف له الأدوية، فلا يتعالج، ويدخل ابن ماسويه، فقال: يا أمير المؤمنين، ليست بأحمد علة، إنما هو من قلة الطعام والصيام والعبادة، فسكت المتوكل».

 

ونعلن نحن المعتقلين في سجون الانقلاب العسكري في مصر، استمرارنا في انتفاضتنا الثورية ضد السفاح وأعوانه، وعدم اعترافنا بأي فتاوى تحرم إضرابنا عن الطعام، وفعالياتنا الاحتجاجية السلمية، سواء كانت منسوبة إلى دار إفتاء الانقلاب، أو أي من شيوخ السلطان الذي يشترون بآيات الله ثمنًا قليلاً.

 

الله.. الثورة.. الوطن..

أبناء وعلماء الأزهر الشريف بسجون الانقلاب العسكري في مصر

انتفاضة السجون (الموجة الثانية- اليوم الرابع)

2 يونيو 2014

 

410- نساء ضد الانقلاب " تحيي الحرائر على مقاطعة انتخابات الدم" :

27 ماي 2014 م

كتب - محمد عبد الشافي

حيت حركة "نساء ضد الانقلاب" كل الحرائر اللواتي لم يشاركن في الدم أو ينخدعن بالمسرحية الهزلية التي تدور فصولها البائسة على أرض مصر الثورة والتضحيات والشهداء.

وقالت الحركة في بيانٍ لهاك تحية عرفان وتقدير.. إلى نساء مصر الثوريات الشريفات الحرائر اللواتي أعلن صوتهن مدويًا بالمقاطعة الفعَّالة.. ولم ينزلن للرقص على دماء الشهداء منذ 25 يناير في الشوارع والميادين، ضاربين عرض الحائط بكل القيم والأعراف والشرائع والأديان، مؤكدةً أن اللواتى رأهم الشعب المصري اليوم يرقصن أمام اللجان.. لا يمثلن نساء مصر ولا هذا عهدنا بالمرأه المصرية الحرة

 

وأدانت الحركة الجرائم المستمرة والممنهجة ضد حرائر مصر من قبل ميليشيات السيسي وعصابات الانقلاب.. برغم ادعائهم كذبًا وزورًا أن يوم رئاسة الدم هو عرس ديمقراطي.

وأكد بيان الحركة أن في يوم ذاك العرس المزعوم.. تًعتقل النساء وينكل بهن، كما تم مع ياسمين عبدالفتاح (زوجة الشهيد أحمد عمار شهيد مجزرة رابعة) والتي اعتقلت من منزلها أمس

وقال البيان: وفي أثناء ذاك "العرس الديمقرطي" المزعوم، تظل أكثر من 80 فتاة الآن قيد الاعتقال بتهم تتمحور كلها حول آرائهن السياسة وفي أثناء ذاك العرس الديمقراطي تظل آلاف الأمهات يبكين أولادهن اللواتي حرمن منهم.. وعشرات الآف من الأطفال يبكون أبائهم وأمهاتهم.

وجددت الحركة ثقتها في الرئيس الشرعي المنتخب الدكتور محمد مرسي، مؤكدةً أن منصب الرئيس ليس شاغرًا، وأن كل ما بُني على باطل فهو برمته باطل.. وسيسقطه الشعب الثائر قريبًا .

يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق