]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

داعش في جامعة الأنبار واباده للعشرات في الموصل

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2014-06-07 ، الوقت: 19:18:56
  • تقييم المقالة:

 

في ثالث هجوم واسع النطاق يشنه مسلحو الدولة الإسلامية في العراق والشام خلال الأيام الثلاثة الماضية في الموصل ، بعد هجوم سامراء والموصلفي معارك دامية في محافظة الأنبار، التي سقط عدد من مدنها بيد تنظيم داعش منذ خمسة أشهر.، و أنها لا تزال تشهد هجمات شبه يومية.ولا يزال مسلحو داعش يسيطرون على مدينة الفلوجة وهي أكبر أقضية المحافظة.

إن ما يجري الآن في جامعة الأنبار في الموصل ، ينذر بانفجار الوضع في المحافظة و أن "هذه المجاميع الإرهابية تحتجز الطالبات من بنات العشائر، التي تعتبر هذا خطأ أحمر ونهائية قد تدفع إلى مزيد من تفجر الوضع الأمني".وحذر الجنابي، في حديثه لـ"راديو سوا"، من احتمال سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى في صفوف المحتجزين لدى مسلحي تنظيم داعش.
، و عن وكيل وزارة الداخلية العراقية عدنان الأسدي قد اقدم المسلحين على اخترق مبنى رئاسة الجامعة وفجروا الجسر الواصل بين الجامعة والمدينة في محاولة لقطع الطريق أمام القوات الأمنية للوصول إلى الجامعة.
 وان قوات الأمن حررت الطلبة الذكور والإناث، الذين احتجزوا رهائن في مساكنهم الجامعية. لكنه لم يوضح مصير الأساتذة.وأوضح أن عدد الرهائن، الذين يحتجزهم تنظيم داعش في حرم جامعة الأنبار من أساتذة وطلاب وطالبات، يقدر بنحو 1500 شخص.وأشار إلى أن قوات الأمن استطاعت اقتحام الجامعة، لكن نتائج هذه العملية العسكرية لا تزال غير معروفة.
فالمسلحين التابعين  إلى تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) انسحبوا من جامعة الأنبار، التي سيطروا عليها في وقت مبكر السبت بعد أن احتجزوا العشرات من الطلبة والأساتذة رهائن لفترة وجيزة.
حررت القوات العراقية جميع الطلبة الرهائن في جامعة الأنبار في الرمادي التي سيطر عليها مسلحون صباح السبت، فيما قتل 59 شرطيا ومسلحا في اشتباكات في مدينة الموصل شمال البلاد.وبعد عدة ساعات غادر المسلحون الجامعة تحت ظروف غامضة وسط تبادل لإطلاق النار بينهم وبين قوات الأمن العراقية.
وبعد انسحاب المسلحين تتقدم القوات الأمنية ببطء لتمشيط الأقسام والتأكد من خلو الجامعة من المتفجرات، وسط شكوك من ترك المسلحين وراءهم مباني ملغمة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق