]]>
خواطر :
كن واقعيا في أمور حاتك ولا تلن مع المجهول وتأنى في معالجة أهوائه ، فما من رياح تكون لصالحك   (إزدهار) . لا تستفزي قلمي وساعديه على نسيانك..سيجعلك أبيات هجاء تردد في كل مكان و زمان..أضحوكة وعناوين نكت في الليالي السمر ..سيجعلك أبيات رثاء و قصائد أحزان تُتلى على القبور و على الأموات.   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشعب العراقي ترك الدين الإسلامي وتمسك بمذاهبه!!

بواسطة: محمد جواد القيسي  |  بتاريخ: 2014-06-06 ، الوقت: 19:25:26
  • تقييم المقالة:

 

( العراق ابو الدنيا )

الشعب العراقي ترك الدين الإسلامي وتمسك بمذاهبه!!

 

عند غزو العراق من قبل قوات تحالف الشر الأمريكي، و تدمير كل صلة للشعب

بالحضارة، استبشر العراقيون خيرا وهم، يدلون بأصواتهم في أول عملية ديمقراطية.

لم يكن احد يتوقع أن الانتخابات تلك ستؤسس لحكومات ظاهرها طائفية   .. لكي يستحوذوا

على أصوات الغالبية من الجهلة والأميين،، الذين يرقصون طربا لكلمة الطائفة!!

 أما باطنها فنهب خيرات الشعب وتدمير ما لم تتمكن من تدميره بالكامل الولايات

المتحدة وحلفائها من الغرب وأعراب الخليج..

وانقضت الأربع سنوات عمر الحكومة الأولى، وعم الخراب تماما في كل مفاصل الدولة

واستشرى الفساد فيها .. فكانت اللدغة الأولى من الجحر الذي حذر الرسول منه بقوله:

(المؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين) ..ولم نكترث لقوله هذا وغمسنا الأصابع مرة ثانية

في حبر انتخاب نفس الحكومة الفاسدة، فكانت اللدغة الثانية!!

و تحول العراق معها إلى دولة لصوصية .. الرشاوى في دوائرها قائمة على قدم وساق،

وبالعلانية لا بالخفاء ، ندعي الإيمان ( الطائفي)

ثم نقدم الرشوة للموظف المسؤول لينجز المعاملة .. وننسى مرة أخرى قول الرسول الكريم :

 الراشي والمرتشي في النار!!

  اتخذ التبذير بأموال الشعب موقعا مميزا ..فلا الحرص من المسؤول على تلك الأموال ،

ولا من يتولى محاسبة المسيئين واللصوص على ذلك الهدر.. وما عملية البواسير التي

آجراها معالي النائب التي كلفت خزينة الدولة أكثر من خمسين ألف دولار إلا مثال على البذخ

الحرام!! لتعد عملية البواسير تلك الأغلى في تاريخ البشرية !! في الوقت الذي يعاني فيه

الشعب العراقي من طفح مجاري الصرف الصحي ( المياه الثقيلة) في اغلب الأحياء السكنية.

ولكن ، لديهم الأهم.. أن تسلـّك مجاري النائب الكريم ومهما كانت المبالغ المصروفة لرفع

الزوائد والشوائب عنها ، لان النائب ينتمي إلى الطائفة االفلانية !!

وضربنا أحاديث الرسول التي نهتنا عن التبذير وابن عمه علي بن أبي طالب الذي حدثنا التاريخ

عن حرصه على بيت مال المسلمين عرض الجدار!!

 ومع ذلك نتبجح وبكل وقاحة نقول: إننا على المذهب الفلاني!!   

بدأنا بنشر الغش في تعاملاتنا اليومية وفي دوائر الدولة عن طريق التزوير.. 

بل حتى مدارسنا .. التي نعول عليها الكثير لصناعة أجيال قادرة على إعادة الوطن إلى طريق

البناء الصحيح، قد استفحل الغش في القاعات الامتحانية ، وأصبح طالب العلم اليوم لا يهاب

المدرس أو المعلم المراقب فيخرج من جيبه عشرات أوراق الغش الامتحانية ليعرضها على

المقعد الدراسي ، والويل ثم الويل للمراقب إذا اعترض، فهذا يعني التهديد بالقتل أو إلصاق

تهمة الانتماء إلى مذهب اخر.. بل يقولون طلبة المنطقة العلانية التي فيها أغلبية من مذهب

 واحد يغشون فلم لا نغش نحن!!؟

ومرة أخرى نتجاهل قول الرسول ( من غشنا ليس منا)

هناك عشرات السلوكيات الخاطئة التي تتنافى مع الدين وأحاديث الرسول الكريم، فهل تملكنا

الغيرة والحمية لإنقاذ بلدنا مما هو عليه الآن ام نتمسك بالطائفية البغيضة الكريهة والتي ستجلب

لنا الويلات إذا لم نقبرها الآن؟!!

آمل أن يصحو الشعب من غفوته هذه..ويعود لبناء الوطن..

في أمان الله


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق