]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هي حياتي

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2014-06-06 ، الوقت: 18:24:33
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 

 

 

تأخّر الفرح عليّ،وعمّ الحزن قلبي،وسيطر الألم على محياي.وها أنا اليوم وبعد عقود أفرح وتزغرد لي الأيام ،لقد رأيت حلمي الأبيض يسير على الأرض.

لا تقنطوا من روح الله،سبحانه يسبغ علينا نعمه،التي لا تعد ولا تحصى،وما كان مجرد حلم صار حقيقة ،وواقع صارخ،نعم لقد جمعت كتاباتب في "أنا وقلمي في صور من الحياة" طبعته ،نشرته الكترونيا"،ووقعته في معرض الكتاب الأربعون في مدينتي طرابلس لبنان.

وكرِّمت بين أهلي ،بعدما كرِّمت في كل المواقع التي نشرت لي كتابي:المكتبة العربية -دار ناشري الالكتروني -مقالاتي -ابداع-

ولن أبالغ إذا ما قلت أنه أجمل يوم في حياتي،ولم يكن ينقصني الاّ وجودها الغالية رحمها الله،ولكن الله سبحانه برضاها حقّق

لي أمنياني،وأكيد روحها الطاهرة كانت تحلق فوق رأسي، تباركني وتهنيني.اعلمي يا سيدة النّساء أنّني صرت أديبة حقا" لم أكن لأتجرأ على الاقدام على توقيع كتابي الأول لولا أنني قطعت شوطا" كبيرا" في عالم الأدب روايتي تطبع في مصر ولحظات هاربة نشر الكترونيا في أنهار ويدخله ناقد وكاتب كبير في موسوعته عن الابداع النثري واشتركت في كتاب مع أعضاء مجلس العرب وهو قيد الطباعة .وأفكر جديا" بمشروع أدبي كبير .ونسيت أهم الأمور لقد قدمت طلب انتساب الى اتحاد الكتاب اللبنانيين.

لأنّك حياتي أنا أهتم بها ولن أتركها الا وكتبي تملأ رفوف المكتبات العربية ، وبين أيدي النّاشئة في بلدي..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق