]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التخلف و التدين فى العالم الإسلامى

بواسطة: يسرى عبد السلام  |  بتاريخ: 2014-06-04 ، الوقت: 19:16:38
  • تقييم المقالة:
التخلف و التدين فى العالم الإسلامى   يسري عبد السلام

 

 يجمع العالم الإسلامى حالياً بين مظاهر التخلف و الكثير من مظاهر التدين إذ يأتى ترتيبه وفقاً لتقارير الأمم المتحدة للتنمية متدنياً عن مجموع من يتبعون أى ديانة أخرى أو لايتبعون ديانة على الإطلاق ، فى حين يتصدر الشعوب الأكثر تديناً حسب استطلاع معهد جالوب (1)مما يطرح سؤالين هامين : هل هناك علاقة بين التخلف و التدين فى العالم الإسلامى؟ ، وهل نمط التدين فيه مطابقاً لنصوص الدين؟.

 

  باعتبار التخلف هو : واقع اقتصادى واجتماعى و معرفى يبرز قصوراً فى استغلال الموارد الاقتصادية و البشرية للدول قياساً على دول أخرى فإن هناك بعض أوجه القصور المنتجة للتخلف مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بمعتقدات وأنماط السلوك التعبدى لدى الفرد فى العالم الإسلامى ، فكثرة الإنجاب، و اللامبالاة بحياة الإنسان و صحته، وقلة الادخار، وأنماط السلوك الاستهلاكى يبررها أصحابها بأن العمر و الرزق و كل شئ مكتوب ( إنا كل شئ خلقناه بقدر ) ، وضعف مشاركة المرأة و ختان الإناث لأمن الفتنة وضمان العفة ، والإسراف فى الإنفاق على الحج و العمرة وأبنية المساجد لضمان الجنة، وتغليب مصلحة الأقارب على مصلحة المجتمع بالوساطة و المحسوبية لأن الأقربون أولى بالمعروف . تلك هى بعض أنماط السلوك التى تهدر الموارد الاقتصادية و البشرية والتى يعتبرها معظم المسلمين  تدينا بينما ساهمت فى جعل متوسط العمر المتوقع عند الولادة فى بلدان العالم الاسلامى مثلاً أقل حتى من البلدان النامية الأخرى بأكثر من عامين كاملين ، ومن بين 16 دولة بها أكثر معدلات وفيات الأطفال فى العالم هناك 11 دولة إسلامية، كما أن معدل مشاركة الإناث فى القوى العاملة فى الدول النامية نفسها تساوى مرة وربع مشاركة الإناث فى الدول الإسلامية، فضلاً عن أن نصيب الفرد من الناتج المحلى السنوى فى العالم الإسلامى أقل من نصف متوسط نصيبه فى بقية دول العالم  بالرغم من وجود معظم احتياطيات العالم من النفط والغاز فى الدول الإسلامية (2)، وعلى المستوى المعرفى فإن طلبات براءة الاختراع المسجلة لمواطنى كوريا الجنوبية وحدها حوالى ستة أضعاف الدول الإسلامية مجتمعة ، وكذلك طلبات الدول النامية ستة أضعاف الدول الإسلامية (3).

 

   ولكن هل نصوص الدين هى مصدر التدين فى العالم الإسلامى؟. بالرغم من مظاهر التدين الطاغية فى ربوع العالم الإسلامى إلا أن نمط السلوك التعبدى يعبر عن أولويات واهتمامات مغايرة لأولويات واهتمامات القرآن وأحيانا معاكسة له ، ففى حين يركز القرآن بألفاظ شديدة الوضوح فى كل صفحة من صفحاته على مسئولية الإنسان عن إصلاح الدنيا، والحرية، و العدل، و السواسية كقيم أساسية؛ انصرفت المعتقدات و السلوكيات التعبدية عن إصلاح الواقع الى حيث التواكلية و التقليدية والذاتية ( التركيز على الذات و إهمال الواقع ) ، فشاع إهمال النظافة والعمل، وعمت الوساطة و الإسراف فى الاستهلاك المظهرى و الغش وشتى أنواع الظلم و الفساد جنباً الى جنب مع شيوع الإسراف فى الإنفاق التعبدى و الاستغراق فى المناسك والأذكار والمبالغة فى التحفظ فى الملابس، مما يعنى أن هناك مصدراً للمعتقدات و السلوكيات التعبدية للمسلمين مغايراً لنصوص الدين هو ماأعطاهم ترتيباً مختلفاً عن أولويات الرسالة .

 

   وبملاحظة نمط السلوك التعبدى الانتقائى هذا يتضح طغيان المعتقدات القدرية و الذكورية  وقيم الطاعة والتزام الجماعة و الولاء للأقرباء وجميعها من الرواسب الثقافية لنمطى العيش الزراعى و الرعوى، أى أن الثقافة الزراعية و الرعوية كانت المصدر للسلوك التعبدى، وأننا ننتقى من نصوص الدين أو نفسرها أو ننسب لها مايتفق مع هذه الثقافة، مما يمكن أن نعتبره ( شرعنة ) للثقافة الزراعية و الرعوية.

 

 

 

 

 

                                                       

---------------------------------------------------------------------

 

 

 

(1)- استطلاع معهد جالوب (2006 : 2008)

(2)- التقرير الاقتصادى لمنظمة التعاون الإسلامى- 2011- ص137

(3)- إطلالة على مواطن القوة و الضعف فى بلدان منظمة المؤتمر الإسلامى – مركز الإبحاث الإحصائية و الاقتصادية و الاجتماعية للدول الإسلامية -2011- ص19

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق