]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( استدراكْ أزاحَ سوء الفهم .) من سلسلة نماذج بشريّة عدد 23.

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2014-06-04 ، الوقت: 14:44:01
  • تقييم المقالة:

                                        

 

 

 

                                ( استدراكْ فصلحٌ فوئامْ )

 

 

في الأسبوع المنصرم نشرتُ مقالاً تحت عنوان (فقيهْ لا حياء فيهْ) من سلسلة نماذج بشرية في الميزان عدد 23 ..

ومما جاء فيه أن أحد المشرفين على قسم التوجيه الدّعوي بموقع (المتخصص) قام بنشر إحدى قصائدي وهي

(الإمامية من عجائب الدنيا الثمانية) وحيث أن الموقع السالف الذكر لم يجبْ على رسالتي حيث انتظرت 48 ساعة

ممّا جعلني عرضةً لوسوسة الشيطان اللعين والذي دفعني إلى إساءة الظن بناشر القصيدة الاستاذ (الطاهر عبد الله)

تاركاً له في خانة التعليق كلاماً قاسياً إلى ان تفاجأتُ اليوم برسالة عن طريق البريد الإلكتروني من طرف فضيلة الشيخ

الراقي محمد الخشرمي وهذه نسخة من رسالته مع نسخة الردّ والجواب من طرفي :

الراقي .محمدالخشرمي <RLdr@hotmail.com‏> 12:03 م (قبل يومين (2))  

لي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
اسعدني جدا تواجدك بيننا أخي واستاذي الكريم 
ونعتذر عما حصل وما قد سببناه لك من ازعاج 
والاخ نلتمس له العذر ولا يعني طرحه للقصيدة المشار اليها انه نسبها اليه 
ولكن سوف نشير الى انها منقولة 
وان اردت حذفها فلك ذلك 
ولكن ارى انك استعجلت في التشهير والقذف , وهذا لا يتفق مع الادب والشعر 
فنحن نستقي من اخلاقك وادبك ونتعلم منك كل ماهو جميل  اتمنى لك التوفيق  وانتظر منك الرد .    

TAJMOUATI NOUREDDINE‏ <nouret@gmail.com‏> 2:50 م (قبل يومين (2)) الراقي        

السلام عليك ورحمة الله و بركاته وبعد : سيدي المحترم  ليس في عرفي القذف أو التشهير ولكن الشيطان نزغ

بيني وبين أخي الاستاذ ( الطاهر عبد الله) وخصوصا عندما لم يجب على رسالتي أو تعليقي أي أحد هذا من جهة

أما من جهة أخرى عندما وقع بصري على تعليق السيدة المكلفة بالاستشارة الأسرية قائلة له : قصيدة رائعة ..

أجاب ألاستاذ : بارك الله فيك .. وهنا أناشدك الله أن تضع نفسك في موضعي .. 

شيخنا الفاضل هذه القصيدة اعتبروها هديّة مني إليكم و أرجو من العلي القدير أن يغفر لي إن اسأتُ الظن

ولكن أقسم بالله وهو الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور أني قصدتُ سوى الدفاع عن الحق .

مرة اخرى أرجو من الاستاذ (الطاهر عبد الله) أن يلتمس لي العذر و ان يسامحني والله ولي الصالحين .  

العبد الفقير إلى الله : ذ تاجموعتي نورالدين

بتاريخ 4 يونيو، 2014 12:03 م، جاء من الراقي . الدكتور محمدالخشرمي < 

 

كان هذا نص الرسالة من المشرف العام على موقع (المتخصص) مع الرد .. ولأجل ذلك سأقوم بحذف المقالة السابقة

والتي هي بعنوان (فقيهْ لا حياء فيه) حيث أن الاستدراك أتى بالصلح والصلح خير لا ينشر إلاّ المودّة و الوئام .

 

بقلم : ذ تاجموعتي نورالدين .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • تاجموعتي نورالدين | 2014-06-05
    أرجو من (القلب الجريح) و الآنسة (ثريا العلوي) أن يتمعّنا جيّدا في مقالتي أعلاه وخصوصا من العنوان
    ذلك أن الصلح خير ومن يدري قدْ نُبعث يوم القيامة من المتحابّين في الله .. وشكرا جزيلا على تفهمكما .
  • القلب الجريح | 2014-06-05
    أشاطر الرأي مع الأخت ثريا العلوي كان على الطاهر عبد الله بتقديم عذر رسمي إليك يا أستاذ نورالدين لا أن يأتي من يعتذر بالنيابة عنه و شكرا
  • ثريا العلوي | 2014-06-05
    أستاذنا الكبير أرى من خلال ما قرأته سواء في المقالة السابقة أو الحالية أنك لا زلت مظلوما حيث الفاعل الاصلي وهو الطاهر عبد الله لم يتقدّم شخصيّاً بالاعتذار عما فعله في حين و أنتم الضحية تطلبون منه المعذرة والمسامحة .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق