]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

قصيدة المسابقات

بواسطة: ياسر شرف  |  بتاريخ: 2014-06-02 ، الوقت: 21:10:57
  • تقييم المقالة:

قصيدة المسابقات

 

==========

 

اتانى هاتف من مسافات وقال لى حل فى مسابقات

فى حياة او حتى ممات الغاز حلولها تشير لايات

والجايزة معرفة الاشارات فيما مضى وما هو ات

-مين اللى خلى نطفة فى كون تكبر وتتكاتر وتكون؟!

ولقيتنى فجأة أرد واقول سبحانه وحده يريد فيكون.

-ومين اللى يدى حياة او روح وتروح فى ثانية مطرح ما تروح؟!

ولقيتنى برضه ارد واقول سبحانه ربى ده روح الروح.

-وازاى ده فى شبكة شرايين والدم والمية واصلين؟!

وقلت بالعلم وبالدين هو الاهنا رب العالمين.

-وازاى عيون بتشوف النور تلف وتحاور وتدور؟!

رديت وقلت بكل سرور هو خالقها وكاشف المستور.

-والودن ده جهاز بسماعات يسمع دبيب حتى الحشرات؟!

رديت بدقة وبكل لغات هو الاه كل الكائنات.

-والانف يعنى شهيق وزفير وفى لحظة ممكن برضه يطير؟!

هللت برضه بالتكبير وقلت ربى رحيم وكبير.

-والايد بتلمس فى الاشياء وبتترفع ده فى كل دعاء؟!

رديت وقلت بكل ذكاء هو الاهنا خالق الاحياء.

-ولسان يدوق مطبوخ مسلوق تمييز بدقة وغير مسبوق؟!

رديت بسرعة وقبل ماافوق سبحانه ربى وهبنا الدوق.

وملايين فى اسئلة كده بالذات واجابة واحدة هو الذات

جبال وطير وبحار انهار كله يسبح للقهار

انسان ودودة فى حفرة كمان كله حيرجع للرحمن

يارب يا خالق الاكوان اشملنا بالعطف وبالايمان

عبدك فقير وكمان مسكين وانت المعين لكل العالمين

مع تحيات الفقير لله- ياسر شرف

 

كبير محررين مترجمين باتحاد الاذاعة والتلفزيون

 

ايميل: ysharaf37@gmail.com

 

محمول:01005285578

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق