]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لاااااااااااااا

بواسطة: القلب المجروح  |  بتاريخ: 2014-06-02 ، الوقت: 14:35:25
  • تقييم المقالة:

لاااااااااااااا في المناسبات العالمية كثيراً ما وقفت أيها الأحبة وأنا أفكر... كيف يمكن أن نخرج من العبارات التقليدية ونحن نتوجه لشباب غير تقليدي هم شباب مستقبل واعد يقف حاملا معه كل بشائر الأمل والخير.. اليوم حاولت جاهدة  أن نخرج من تلك التقليدية ولن أحدثكم عن أن السرطان هو المسبب الرئيسي لأمراض القلب و السرطان .. ولن أخبركم بنسب الوفيات العالية بسبب التدخين.. كما وأني لن أتحدث عن اصفرار الأسنان والسعال الدائم حين يقرر كل مدخن أن يحرق رئتيه فكلكم عالم بذلك.. اليوم أسأل سؤالا آخر... إذا أخبرتكم أن هناك شاباً قد أصيبت يده في حادث وأن الأطباء قد قرروا أن يضمدو إصبعين من يده بشكل دائم فماذا ستكون ردة فعلكم ؟ مسكين.. هذا الجواب الأول صحيح أيها الأحبة فما بالك عزيزي المدخن قد قررت أن تلغي إصبعين من أصابع يدك لتمسك فيهما السيجارة كل النهار وقد وهبك الله يداً كاملة بأصابعها؟ لماذا تحرم إصبعيك من كل خير تفعله وهما مشغولتان بحمل السم لك !! وإن كانت حجتك أنقلها إلى فمي فجوابي لك واضح... فمك و كلماتك ..وسيلتك الأساسية للتواصل ... كيف ترضى أن تفسد كلماتك وتشوه جمالها بدخان يتصاعد منك كالمرجل!!! أنتقل إلى نقطة أخرى... لو كنت تمر من شارع وشممت رائحة الدخان فستنزعج وستتمنى لو تنهي هذا الشارع بسرعة فما بالك يا صديقي ترضى أن تتحول إلى مصدر من مصادر الدخان وتجعل كل أصدقاءك ينفرون من رائحة الدخان التي تتفق أنت معي أنها نتنة... أنت ... الذي يفترض أن تكون حامل مسك لا نافخ كير كيف ترضى أن تؤذي أغلى أصحابك بالدخان وبرائحته وبأضراره ولا تقل لي أن العطر حل فهو ليس حلاً ولا بحال من الأحوال واسأل أصدقاءك لتتأكد... المال الذي تنفقه صديقي.. أليس من الأولى أن تصرفه في مكان آخر...تصدق به وإن شئت أن لا تتصدق فوفره لشراء شئ تتمناه أو عمل دورة تدريبية في مجال تحبه...اشتر به كتاباً أو حتى لعبة الكترونية... مصارف هذا المال كثيرة وستكون لك ممتعة مفيدة..  أما من قال أن هذه رجولة فالرجولة صديقي لا تكون بقتل نفسك.... الرجولة تكون بوفاء بعهد... بعطف على صغير .. بمعونة كبير... بإنجاز رياضي ضخم لن تتمكن من إنجازه وأنت مدخن... أو بإنجاز علمي قد يعيقك عنه أن تفقد التركيز لأن الدخان قد نفذ منك... هذه الرجولة الزائفة التي لطالما سوق لها الإعلام أنا أعلم أنكم أشد وعياً من أن تنجروا لها.. إذا لماذا كتبت هذا المقال لنا... هذا سؤال لعله يدور في ذهن كل واحد منكم وسأخبركم الجواب... كتبت هذا المقال ليكون سلاحاً لكم في وجه أي سيجارة تمدها لكم يد طائشة.. ولتكونوا يد العون لكل زميل أو صديق قرر أن يجرب هذا السم القاتل.... حماكم الله من كل شر وسوء ..و لــــــــــــا للتــــــــــــــــــدخـــــــــــــــــــــين    


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق