]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

داء الـــحـــب.....بقلمي:لينا الأغبر

بواسطة: lina al-aghbar  |  بتاريخ: 2011-11-25 ، الوقت: 19:01:46
  • تقييم المقالة:

 

 

داء الحب:

يـــــقــــولــــون هـــــــــــل بــــــكِــ مـــــــن داءْ؟

ولا يــــــدرون مـا بــنـــا مــــن حـــيــرةٍ وبــلاء!ْ

*****************************

حـــــيــــرةٌ بــــيـــــن شــــخـــص أحـــبـــبـــنـاهْ

وشـــــخــــص أحـــــــبـــــــنــــــا بــــــوفـــــــاءْ

*****************************

بـيـن شـخـص خـذلـنـا وتـركـنـا وســط الريـــاحْ

وشـخـص جعـل مـن نـفـسـه مـظـلّة تحت الشتاءْ

******************************

بــيـــن شــخـــص قــــدّم لـــنـــا كــــلّ شــــفـــاءْ

وشــــخـــــص جـــعـــل مــن نــــفـــــســــــه داءْ

******************************

بــــيـــــــن شــــخــــص رمــانـــا في الصــحـراءْ

وشخص عـنـدما عـطـشـنا جـعـل مـن نـفـسه ماءْ

******************************

بـــــيـــن شـــخــص لـــم يــســـمـــع شــكـــوانـــاْ

وشــــخــــــص جـــــــــــــــــــاء لــلـــقـــيــــانــــا

******************************ْ

بـــيـــــن شــــــــخــــــص جـــعـــلــنـــا ســـعــداءْ

وشـــــخـــــص جــــــعــــــلــــنـــــــا شــــعـــــراء

******************************ْ

أيٌّ حــــــبٍّ أحـــبـــبــنـــا ذاك الــــشـــخــــــــصْ؟

وأيُّ حــــــــبٍّ أحــبّـــــنـــــــا ذاك الــــشّــــــــاب؟

******************************

أيٌّ حـــيـــــرة تــــبـــــدو عـــلـــــى وجــــوهــنـا؟

وأيٌّ عـــشــقٍ يـــبـــدو مـــن نـــظراتِ عــيـنـيـه؟

*****************************

ألا لـــيـــــت الـــقـــــلـــب يـــعـشـق مـن أحـبّـنـا

ويــــــــــــكـــــــــره مــــــن أحـــبـــبــــنـــــــــاه

******************************

 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق