]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

استشهد اموت و ياتي احد ثاني

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-06-02 ، الوقت: 04:21:00
  • تقييم المقالة:

بكت  لحالي السماء و الارض سالت في اوديتها الانهار 

و تاثر الحجر الصلب فصار طريئا مثل العجينة يطاوع اليد ليصنع لي تمثال

لكي لا ينسى المشهد الدي ظهرت عليه كنت في غاية الابداع و الكمال

طويل القامة مفتول العضلات احمل سلاحا يهابه الشيطان

ان رميت لست انا الجاني بل الله الدي رمى و قتل الطغيان

تهابني القياسرة و ملوك الارض جميعا يحسبونني الاله الثاني

استشهدت يوما بكت  علي الدنيا و اصبحت في الادهان 

و علقت صورتي و صنع لي تمثال في كل مكان

حتي يتعلم بني وطني من قوتي عظمة الايمان

و يدافعون بكل قوة عن شرف امة الاسلام


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق