]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التغيير هوَ النجاح

بواسطة: منيرة السبيت  |  بتاريخ: 2014-06-01 ، الوقت: 10:18:46
  • تقييم المقالة:

 

يُقال أن الحياة الخامله هي الحياة الخاليه من التغيير. يعيش اصحاب هذه الحياة داخل دائره للاشياء التي تريحهم ويميلون الى التحرك حولَ قطرها و دائماً يخافون تجاوز إطارها. فرغم تطوّر الأزمان وتعدد الوسائل، واختلاف الغايات، إلّا أنهم متمسكون بتقاليد تكاد تُمحى من التاريخ. هؤلاء الناس لا يمارسون ما سُندت له كلمة “الحياة” ، فالحياة نقيض الموت. وأكاد أجزم أن ليس للخمول نهايه إلا الموت! فالتغيير إن لم يكن عاده فهو مطلوب في كل جانب من حياتنا، من الفشل الى النجاح ومن الفقر الى الغناء ومن التخلف الى التطور. ولكن معظم الناس يصنفون التغيير من الاشياء البغيضه ويجمحون عنه خوفاً من فقدان راحتهم او تردداً في المحاوله. إن التغيير من حال إلى حال ليس بالأمر الهين، فإنه يتطلب الى جهد والكثير من العزيمه والإراده. لابد أولاً أن نقتنع أننا بحاجه الى ذلك التغيير كما قال تعالى في كتابه “ إن الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم”. وإنّ من ابسط التغييرات التي يحتاجها الانسان هو أن يجاهد على ترك عيوبه وصفاته المذمومه او أن يغيّر من نمط حياته كـ وسيله لتجديد الطاقه وانتعاش الذاكره. ومثالاً على ذلك قد يكون في كسب صداقات جديده او إحاطة أنفسنا ببيئه إيجابيه واشخاص قد يساعدوننا في العثور على الهوايه التي نبرع فيها او الرياضه التي نفضلها. وعلى الضفّة الاخرى، هناك من يرسم النجاح في حياته ولكن يشقى في تلوينه. قد يكون التغيير اللون الانسب لرسماتهم لأن الابداع هو الخروج عن المألوف او تطبيق المألوف بشكل مختلف. وإن معظم التحولات تأتي من اصغر التغييرات، فإذا بنينا حياتنا على تغييرات إيجابيه متراكمه، قد نصل الى قمة الإنجاز والنجاح المطلوب. ولأنه من الغير المنطقي أننا نفعل الشيء ذاته بنفس الطريقه مراراً وتكراراً ونتوقع نتائج مختلفه، يجب علينا أن نبدأ بتغيير “روتين” حياتنا او طريقه تفكيرنا. ومن المستحيل ايضاً اننا قد نرى حلاً لمشاكلنا على مكتباتنا او في منامنا، لابد أن نسارع في شق طريق التغيير. فنحن نمتلك أهم عناصره الا وهما الوقت والعقل. علينا فقط أن نُشعل فتيل همتنا ونرفع سقف طموحنا. يجب أن نتوقف عن رثاء حالنا ونخرج من عزلتنا ونحاول أن نبحث عن هدفنا الاساسي في الحياة، بل ونخطط للأمور التي تجعلنا اكثر سعاده .. لنقرر المضي قدماً ونتخلى عن كل ما نملك لنبدأ رحلة التغيير. ولكل من اراد أن لا يعيش على هامش الحياة وأن يغدو بطموح واهداف ساميه، إفعل شيئاً مختلفاً !
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق