]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الام و الاب و الابنة و الولد

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-05-31 ، الوقت: 18:07:05
  • تقييم المقالة:

ما لي اراك كام تجري و صغيرها ورءها يتعثر و الدم يسيل من ركبتيه ليلتحق بها و هو يصيح اماه ارضعيني

تمارين صبية دات جمال تعشقها العيون

افيقي لنفسك لقد شاب راسك و دبل كل شىء فيك بمر السنين

ام فكرتك التي تجري وراك بزينك المفتون لتكوني انت الابنة التي تجري وراءها و لتقول لك امي علميني

اراك نسيت القيم و المثل التي تربيت عليها ان الشرف لا يباع ولا يشتري بمال قارون

تمارين بنتا صغيرة و تعلمينها الفسوق و المجون

ان كان المال مبتغاك فالمال يفنى و يبقى الا فعل يخل العقل فتصابين بالجنون

لا تجدين بعدها دواء يشفيك فتموتين بهموم حسرة فقدان الوفاء و تكرهين ان تراك العيون

البيت له اب وام البنت تشبه امها و الولد يكون كاباه في كل شىء حتى في حب الشهوات و و حتى في الفنون

ان كانت الام شريفة تجد ابنتها لا تصيبها ويلات تبدل الزمن ولو لقرون

و ان كانت غير دلك تكون مثلها تعمل و تكثر حولها الضنون

الابن مثل لبيه تجده صالحا او فاسقا و لا تشك في دلك كل العيون

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق