]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رسالة؟؟ أم الرسالة؟؟

بواسطة: القلب المجروح  |  بتاريخ: 2014-05-31 ، الوقت: 15:21:39
  • تقييم المقالة:

رسالة؟؟ أم الرسالة؟؟

هناك... على طرف شجرة في بستان لا يملكه جلس يلتقط أنفاسه بأقدام دامية.. وقلب مثقل بالتعب والحزن... واليقين..

وأطل الفرج .. " إن شئت يا محمد أن أطبق عليهم الأخشبين .. لحظة انتقام ملكها بعد أذى وإساءة وإهانة .. ليكون الجواب صاعقاً تقف له الكرة الأرضية احتراماً وتقديراً...   أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا.. أن تترفع عن الانتقام فهذا قمة النبل و لكن .. أن تدعو وترجو أن يخرج منهم مؤمنين... فهذا أمر يفوق التعبير...   وأنتقل إلى مشهد آخر.. على ناقته القصواء... بعد سنين... يدخل مكة من أعلاها منتصراً.. فاتحاً... حين يترامى إلى سمعه أن حامل الراية يتوعد أهل مكة المشركين ببيتين من الشعر.. ليوقف الركب و ليستلم علي بن أبي طالب الراية... ليدخل إلى أعدائه على ناقته مطأطئ الرأس ليصل إلى الكعبة فيصلي ركعتين ... وقريش كلها بانتظار المحاكمة.. بانتظار ما سيحدث.. ويمر شريط طويـــــــــــــــــــــــــل من الأحداث والأذى والاتهامات والافتراء.. ليأخذ النبي مكانه وليسأل : يا معشر قريش ويا أهل مكّة ما ترون أنّي فاعل بكم؟؟؟ ويكون جوابهم بين الثقة وبين الاعتذار : أخ كريم وابن أخ كريم.. هنا لم يقف النبي ليحاسبهم وليقول الآن تذكرتم!! لم يقل حلال تدميركم وسحقكم ... كان جوابه حراً في تعابيره حراً في طلاقته: اذهبوا فانتم الطلقاء!!   ولأنتقل لمشهد آخر.. شاشة تلفاز... بشريط أحمر ... وأناس يصرخون.. يحطمون... وللأسف يقتلون ... تحت راية عليا لكن..بسلوك لا يشبه تلك الراية ولا ذلك الشخص الذي يتحدثون عن نصرته..   نصرة؟؟ ما معنى كلمة نصرة؟؟ هل تعني أن أحطم أصحاب أي رأي لا يوافقني أم تعني أن أكون سفيراً لراية أمثلها بسلوك حضاري بصدق والتزام وعد واحترام وقت وبأن أكون إنساناً حقاً عالمياً مثالياً...   في آخر مشهد أتمنى أن تكونوا أنتم أبطاله أشاهد آلافاً مؤلفة من كل الأديان تقف لتحامي عن هذا الدين ولتنصره لأنكم استطعتم أن تكونوا خير خلف لخير سلف...                                                   

 

           أنثــــى استثنــــائيــــة    

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق