]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نماذج بشرية في الميزان :( فقيهْ لا حياء فيهْ ) عدد رقم 23

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2014-05-31 ، الوقت: 06:22:02
  • تقييم المقالة:

                   

 

 

 

 

                                             (فقيه لا حياء فيه)

 

 

قبل يومين أويزيد ، ونظرا لاهتمامي مؤخرا بظاهرة (الجن) ، دخلتُ على أحد المواقع المهتمّة بهذا الجانب وهو موقع

(المتخصص) إلا أنني سأفاجأ بوجود عفريت من نوع خاص يقبع هناك وقد سرق مني قصيدة شعرية كنتُ نشرتها بموقع

(مقالاتي) منذ 6 شهور وهي قصيدة ( الإمامية من عجائب الدنيا الثمانية ) ثمّ قامتْ مواقع أخرى كالبرهان و القادسية

بنشرها بصفتي و إسمي و نعتي .. وكم كانت مفاجأتي أكبر عندما وجدتُ هذا العفريت يشغل منصب

(مدير الأقسام الدعوية) بهذا الموقع وإسمه (الطاهر عبدالله) وهذا ما أثار غضبي وانفعالي نوعاً ما .. إذْ كيف يجرؤ فقيه

يباشر مسؤولية التوجيه الدعوي ؟ وهو لا يفقه أنّ هناك حديث يحفظه الصعار قبل الكبار وهو قوله (ص) :

( من غشّنا فليس منّا ) .. والله العظيم لشيء محيّر عند بعض مثقفينا كيف يرضون لأنفسهم الذل والمهانة وهم يقترفون 

مثل هذا السلوك .. حسبنا الله ونعم الوكيل .

و صدقاً .. هناك شيء آخر فاجأني له علاقة بموضوع الحدس عندي .. ذلك أنّ تاريخ دخولي لهذا الموقع تزامن في اليوم

نفسه مع تاريخ لنشره هذه القصيدة المُسرّبة بلحمها وعظمها أي في 26-05-2014 .. وقبل أن أنشر للقراء المحترمين

رابط الموقع التي تضمنتْ القصيدة المسروقة .. فلا زال موقع (المتخصص) لا يريد إجابتي عن رسالتي

الاحتجاجية التي وجهتها له بخصوص هذا الموضوع .. أمّا  (الفقيه -العفريت - اللص ) و المدعو الطاهر عبد الله

وهو من البحريين فتركت له من التعليقات ما لذّ وطاب و إليكم الرابط : 

 

http://almutakhasses.com/vb/t26512.html

 

بكلّ أسى و اسف : ذ تاجموعتي نورالدين .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق