]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أعضاء الحزب الوطنى .. شكرا لتعاونكم .. أتركوه وأتركونا

بواسطة: محمد هندام  |  بتاريخ: 2014-05-29 ، الوقت: 06:41:41
  • تقييم المقالة:

     

 

   أتمنى من كل اعضاء الحزب الوطنى وحديثى هنا ليس موجهاً للقيادات التى أفسدت واضاعت هذا الوطن ولكن عن الاعضاء فى الاقاليم والوحدات الانتخابية الصغيرة ألا يحاولوا الزح بأنفسهم من جديد فى أمور السلطة والسياسة والطفو على السطح مرة أخري حتى وان كان القانون والدستور لا يمنع ذلك وحتى وان كان هناك ميل لدى البعض لعودتكم ، ولكن من أجل مصلحة هذا البلد كفاكم وكفانا ما جرى . 

 

  أعرف أن منكم من لم تتلوث يده يوماً بمال حرام أو مخالفة للقانون بأي شكل وأن وجودكم فى الحزب كان من أجل تقضية مصالحكم ومصالح دوائركم لأنه لم يكن أحد يستطيع إنهاء مصالحه إلا بهذا الشكل فمصر كلها كانت بلد الحزب الواحد ومن يعمل خارجه فهو خارج دائرة الاهتمام .     

 

 ومن أجل ذلك أتمنى أن تتركوا الفرصة لغيركم من جيل الشباب الصاعد حتى وإن كانت تنقصه الخبرة الان ولكن يجب أن نشكل جيل جديد ذو خبرة قادر على العطاء والعبور بوطنه امام تحدي وخطر الارهابين المضللين الذى يهدد الوطن وقد رأينا جميعاً خطورة السنين التى حكموا فيها مصر وماذا كانت العواقب وكيف ألت الأمور وللأسف وجودكم وعودتكم يعطيهم قبلة الحياة من جديد لأن نظام مبارك وانتم بالطبع جزء منه بشكل أو بأخر لم يفعل القليل بهذا الوطن بل أضاعه على مدار ثلاثين عاماً تحولت فيها دول إلى مصاف الدول المتقدمة المرموقة وتحولنا نحن إلى مصاف الدول المتسولة بسبب الفساد والإفساد وهم يلعبون على هذا الوتر ويتاجرون بمشاعر وألام الناس من جراء ما فعله حزبكم في الشعب!     

 

الأن نحن على مشارف رئيس جديد للبلاد الا وهو المشير عبد الفتاح السيسي ، وأنا أعلم أنكم قد تكونوا ساهمت بشكل أو بأخر فى نجاحه وكذلك قد تكونوا شاركتم فى إنجاح ثورة 6/30 باي شكل كان وما عقبها من تحديات ومواجهات ، ولكن يكفيكم هذا القدر شاكرين تعاونكم للعبور بالوطن من محنته الأخيرة ولكن ثورة يناير وثورة يونيو لن ننساهما ابداً ولن نتخلى عنهما وعن مكتسباتهما حتى وان كانت قليلة إلى الأن ولم يلمس منها الشعب شىء ، ولكننا لدينا أمل كبير فى الله أولاً وفى المستقبل مع هذا الرئيس الجديد أن يجد طريقه إلى إنجاح الثورتين ومطالبهما ، فاتركوه واتركونا نعمل بسياسة جديدة وفكر جديد يلائم المرحلة ومتطلباتها بعيداً عن السياسات القديمة التى لم نجنى منها إلا البؤس والضياع . 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق