]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل حقا" الشعب اختار سيسي في مصر؟

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2014-05-28 ، الوقت: 07:02:14
  • تقييم المقالة:

لماذا كانت الثورة ،هل للاطاحة بالرئيس السابق فقط أم لتغييِّر النِّظام الفاسد وتحوّل حكم العسكر ألى حكم عادل ،ويجىء بحاكم يتقن فن التعاطي مع الكرسي والشعب على حد سواء....تبخرت الثورة واندحرت الحماسة ،ومباشرة من حكم الاخوان الى حكم العسكر در،فقط خلع البدلة العسكرية  وارتدى البدلة المدنية ولكنه من مدرسة الضباط الأحرار التي تفاعلت وانتجت حكما فاسدا جاء بمبارك واغرق مصر بالديون وجوّع الشعب .

العشوائية السكنية تفشت والعشوائية العقلية أصابها العته والسفه وكلهم يرقص في البيت في الشارع في الساحة لا يهم لا موانع لديهم طالما أنهم يعتبرون الأرض المصرية بيتهم .

ولكن لاأملك الاّ أن أسجل كلمة للشعب العربي عموما والمصري خصوصا لقد أصبنا بالدهشة ، فدماء المصريين كانت مياها" ولم تعيروها التفاتة ولا انتباها".

وأمنيتي لمصر وللمصريين أن يعيدو بناء مصر وان يكون الرئيس القادم حاكم عادل يرضى بان يخلع عباءة المخابرات الدولية عذرا" لوقاحتي هذه حقيقة لا بد من ذكرها فنحن قوم اعتدنا أن نأكل من طعام من صنع الغير واعتدنا ان يقودنا العالم بشخص الرئيس.

يارب يتحلل السيسي من كل ما سبق ويثبت لنا عكس ذلك ويقود مسيرة العهد بلسان عربي مصري وبسيف يشهر على الأعداء ولا يرفع بوجه الأبناء ..

ولا يلمني احد كلنا عرب نفقه ضعفنا وقلة حيلتنا وكل يوم نثبت أننا أمة ضحكت من جهلها الأمم ...فسِّروا لي أحجية كيف يتحول شعب كامل من ملتزم ومتدين وبسحر ساحر الى راقص ومهرج وضاحك في فترة تعددت فيها انتخابه لأكثر من رئيس.

أهل مصر الكرام قلتم كلمتكم وصار لكم رئيس ويا رب تصير مصر أم الدنيا منورة بشعبها وتحذو نحو البناء والعمار والعلم والعمل...

ليس صحيحا" المصريين كلهم خارجين عن العقل والمنطق والدين بالعكس ولكن تطغى الدعاية السياسية والانتخابيه على عقول الناشئة تحركها كيف تشاء مثل مسرح الدمى المتحركة ..

الشعب يريد طارت في مهب الريح وتكرست حقيقة الشعب لا يستطع ان يكون حرا" وسيدا" ومستقلا"..العبودية الآنية هي التي تضعفنا ....فكوا القيود واكسروا كل الأغلال وتجاوزوا كل الحدود ليس لأجلكم وانّما لاجل الأحفاد والأجيال الآتية والتي سوف تلعن كل من سبقها اذا ما ورثناها كل هذا الكم الهائل من الفساد والانهيار والتخلف والجهل والاستهتار بحياة الأمة  جميعهاوالشعب كله.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • ابو مريم | 2014-05-29

    الاخت العزيزة لطيفة خالد قد تكونى محقة فى بعض ما قلتى

    ولكن لو قدر لك االعيش عاما تحت حكم الاخوان وثلاثة اعوام من الفوضى بعد ثورة لم يجنى منها بسطاء الناس الامزيدا من الفقر والخوف والقهر وقلة الحيلة فضلا عما جلبه الاخوان من اساطين االجهلاء والتكفريين والارهابين الذين عاثو ا فى البلاد فسادا واصبح فى مصر فى زمن الاخوان الاف الرؤساء كلهم يتحدث وكأنه ورث البلاد والعباد حتى لترى العامل العادى الذى لايملك من الثقافة النذر اليسير يتحدث وكأنه رأس السلطة ويستطع ان يولى ويعزل لا لشيء الا لأنه من جماعة الاخوان شعب الله المختار اقول لوقدر لك العيش فى هذا المشهد لعرفتى لماذا اختار الناس السيسى الذى استطاع فى نظرهم ان يخلص البلاد من هذا الكابوس

    ولكن يا سيدتى منذ متى كان الناس اى ناس احرارا فى اختياراتهم  نحن نأتى للحياة لنختار فيما قدر لنا وليس لنطلق لحريتنا العنان وما الحرية المطلقة الا سراب وطيف خيال نحن حين نختار انما نختار مابين بدائل محددة فى ظروف محددة وفى بيئة محددة تحكمنا عوامل كثيرة اقلها الحالة واللحظة والزمن ونحن فى كل هذا نعلم بأن خيارتنا قد تنجح وقد لاتنجح والانسان ابن التجربة ما بقيت فيه الانفاس  فهونى على نفسك سيدتى ولاتحملى جملك مالايطق

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق