]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

لا وجود للعدل في دا الزمان الكافر فيه اكثر امان

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-05-26 ، الوقت: 12:00:39
  • تقييم المقالة:

في عصر تكاثرت فيه الفتن و لم يعد فيه سلام

الفقير و المحتاج يسمى بالارقام 

كسجين فعل فعلته وقتل انسان

يخشي من سجن و اساء  دكر اسم المسكين و اليتيم  لانه فيه معنا لصفة الرحمن

و ان دكر الاسم و كان صاحبه بريئا

يتعدى الحاكم القاضي على كرامة سيد الانام

ليجد نفسه كافرا يلعن و يخاف العدل و الميزان

لا يتعدى كافرا بالله حدود ما في الاسم من دلالة و يدعو الفقير بالارقام

او   يهينه و يعدبه لانه ليس له ولي و لا مال

كل سواسية امام القانون و يحكم كل انسان بالميزان

الا المسلم لاخيه المسلم اصبح في هدا الزمان عبدا يعامل بصرب السياط و بركل الارجل من الخلف يساق  كالانعام

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق