]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أمّ المهازل

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2014-05-26 ، الوقت: 11:40:34
  • تقييم المقالة:

( تعالوْا نخْلصْ منْ هذه المسرحية !! )

 

بطعم الرصاص و القتل و الدمويّة

بطعم الخرطوش و القنص و البلطجيّة

بطعم القضبانْ و القيودْ و العنْجهيّة

بطعم التزوير و التلفيق و الهمجيّة

رفع العبيد  و الخونة و الزبانيّة

رفعوا الأبواق و رتّبوا الصناديق الزئبقيّة

وتنادوا : تعالى يا مصري وأنتِ يا مصريّة !!

هاتوا أعناقكم !!

لنخرج من نفق المسرحيّة 

أدلوا باصواتكم !!

فأمامكم صباع الكفتة و فولْ و طعميّة 

هاتوا أعناقكم !!

المشيرْ يعدكم بالأحلام الورديّة 

بالأماني البنفسجيّة

بالآفاق القزحيّة

وكمان بالليالي الرومنسيّة

تعالى يا مصري و انتِ يا مصريّة !!

هذا المشير قادرْ يْحوّلْ اللهيبْ للمَهَلبيّة

ومن النّحيب قادرْ يْألّفْ أغنيّة

ومن الحديدْ قادرْ يْصنّعْ طوربيدْ و مدفعيّة

عشانْ هو مِتربّي زمانْ في الجنديّة

حسبْ و نسبْ وْقرابة عبريّة

تعالى يا مصري و انتِ يا مصريّة !!

أدلوا بأصواتكم الشجيّة !!

هاتوا أعناقكم بتحيّة عسكريّة !!

هذا المشير وصفوه بالنّعوت النبويّة

وصفوه بالشيم العنتريّة

واسألوا النساء كيف سقطن في الحبّ و الحِنيّة ؟

عشان هو بريء على خدّو دموع فضيّة

واسألوا الكنيسة الشرقيّة و المرقصيّة ؟

عشان هو أزاح الرجال و أباح المِثليّة

تعالى يا مصري و انت يا مصريّة !!

تعالوا نخْلصْ منِ هذه المسرحيّة !!

 

بقلم ذ : تاجموعتي نورالدين .

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق