]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بعدك عداب و حرمان

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-05-25 ، الوقت: 13:27:02
  • تقييم المقالة:

 

احس  بحريق هائل نشب داخل كياني

لا تخمده ماء دموع العينان

يل يزيد في اشعاله البكاء اعماني

يشعر به من حولي لما يسمع تنهيدات يفهم مرارة احزاني

تخرج من الفم شدى فيه الشقاء و الحرمان

حبيبتي لقد احرقت مسكنك لتموتي داخله هل تعلمين ان الانتحار من عدم الايمان

لا يسمح لك قتل  نفسك يتوفاك الله و المتسبب يكون احد او شىء اخر ثان

كان قلبي روضة تسكنها فيها ورودا و حوريات حسان

غرت من احداهن رايتها اجمل منك غضبت و حقدك زاد علي هل انا المتسبب في اشعال النيران

لم تجيبيني رحلت و لم يبق في قلبي الا الغليان

تلك هي تناهيدي من بعدك و حرماني

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق