]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فنجان طالعي والحسناء

بواسطة: عباس السوداني  |  بتاريخ: 2014-05-24 ، الوقت: 17:08:42
  • تقييم المقالة:

امسكت فنجاني باصبعيها
رمقتني بنظرةِ عارِفةٍ
وبدأت تتنبّأ ايّامي ...
ستلعبُ دورا لم تعتادَ عليه ..
وستربحُ ماﻻً ﻻيُحصى
ستعرِفُ انثى كالبلورِ
وستمنحك ساعاتٍ حلوة ...
بارقةَ املٍ اقرأُها
تتّضح من بين العتمةِ
وخطوطُ الحظِّ تتسعُ
وصورةُ طيرٍ تُخبِرُني
تاتيكَ اخبارُ من ارتَحلوا
ويعودُ الغائبَ وتحظنهُ
هذا ما جاءَ بفنجاني
لكني عنهُ منشغلُ
بفاتنةٍ تقرأ فنجاني
وتعبث عيناها بكياني
ترمِقُني بسهام اﻻلحاظ
وكانها تقرا افكاري. .
يافاتني. ..
ارمي فنجاني من يدك
وتعالي نحتضن الدنيا
ونلعب دور العشاق
الخبر انك حاضرة
وانت يا انثى البلورِ
ودوري انني اعشقك
والمالَ ابذله لعينيك
املؤك حدائقَ وزهورِ
واجعلُ يومَك ثانيةً
ونفورُ كفورَ التنّورِ
ارمي فنجاني يا إمرأة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق