]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من نفس الشجرة الصالح و الطاح يكون له غير امين

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-05-18 ، الوقت: 22:07:06
  • تقييم المقالة:

تعلمت ان اكضم الغيظ و ارحم الاهل ز الاخرين و   اقتاد برب العالمين

فهو يحب خلقه و يجازي المحسنين

اهلي و ناسي اتقرب اليهم يبتعدون احسن اليهم يسيئون

اطعمهم يبتسمون امامي تراهم فرحين ثم يبقلبون غاضبين في غيابي يشتمون

اعطيهم كل شىء يطلبونه و امام الناس لكرمي و لحسن معاملتي لهم يجحدون

اعلم ما في انفسهم من غل كوني لطيف و هم لطيبتي كارهون

الحسد اعمى بصيرتهم جعلهم كعرجون نخل خال من الثمرات و يرى العرجون الدي بجانبه

من نفس الشجرة ثماره كالعقد المكنون يتمني كل من يراه جني تمرة  منه قبل ان ياكلها يقول بسم الله الرحمان الرحيم

حتى تعاد الثمرة من جديد الى العرجون

العرجون الخاوي من الثمرات يتحسر  وقتها و يتمني سماع بسملة و حمد حتى يكون كالعرجون الدي بجانبه

لكن خلو الثمرات منه لا تجعله يسمع ما تفرح الادون

هكدا تنبت الشجرة الرجل الصالح و  الطالح يكون له عدو غير   امين

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق