]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إستمرار الأزمة الليبية منذ 2011 . من المستفيد ؟؟

بواسطة: نورالدين عفان  |  بتاريخ: 2014-05-18 ، الوقت: 21:33:27
  • تقييم المقالة:


بعد مضي أكثر من ثلاث سنوات على الإطاحة بنظام معمر القذافي لازال الوضع السياسي والامني في ليبيا غير مستقر وهو الامر الذي أثر على الشعب الليبي سلبا . طبعا أنا هنا لا أريد ان احمل تداعيات ثورة 17 فبراير كل التبعات فالنظام السابق يتحمل أيضا جزءا من تلك التبعات وخلاصة الوضع الليبي حاليا هو الإغتيالات المستمرة لكل العناصر السياسية والأمنية والدينية ومازالت المواجهات القبلية وحتى بين المليشيات المتحالفة سابقا ضد القذافي تتقاتل فيما بينها بسبب تباين اهدافها وإتجاهاتها وإيديولوجياتها .كما ان الموانئ المصدرة للنفط لا تخضع للدولة بل لسلطة الملشيات المسلحة وهو ما يعزز قدرتها على كسب مزيدا من الأموال تصرفها على تسلحها وفرض سيطرتها وإرادتها على السلطة المركزية في طرابلس العاصمة تلك السلطة العاجزة تماما عن إيجاد حل ومخرج للأوضاع غير المستقرة في البلاد .وتنقسم المليشيات المسلحة في ليبيا في إنتماءها إلى أربعة مشارب رئيسية هي
1- ملشيات إسلاماوية مرتبطة بتنظيم القاعدة ممثلا في أنصار الشريعة
2- مليشيات مرتبطة بالحركات التي قادت التمرد ضد القذافي وهي كثيرة
3- مليشيات مرتبطة بالقبيلة وولائها قبلي محض
4- مليشيات مافيوية إجرامية لا تتبع احد بل تستغل الظروف الأمنية غير المستقرة لتقوم بالسطو المسلح والتهريب والإستيراد غير المشروع للأسلحة والمخدرات والمعادن الثمينة .
والملفت للإنتباه أن لا الدول الغربية ولا الأمم المتحدة ولا جامعة الدول العربية ولا منظمة المؤتمر الإسلامي ولا الإتحاد الإفريقي حرك ساكنا لوقف هذه الفوضى وعدم الإستقرار .والسبب حسب رأي يعود بالأساس إلى ان ليبيا يراد لها أن تلعب دورا ما في المنطقة هو بالأساس دورر سلبي خصوصا إذا علمنا ان ليبيا تتوسط مايلي .
1- مصر . تلك الدولة المحورية صاحبة الوزن الثقيل في المنطقة ولا يخفى على أحد ن مصر هي الأخرى تمر بمرحلة ترتيب الأوضاع الداخلية عن طريق الإنتخابات الرئاسية القادمة ويدوا أن دوائر ما ليست بالخافية على أحد لا تريد لمصر الإستقرار وهي معروفة للعام والخاص وليبيا تعد مصدرا للعدم الإستقرار خصوصا لو صح ما قيل عن تشكل الجيش المصري الحر على شاكلة الجيش السوري الحر على الحدود الغربية لمصر أي ليبيا .
2- الجزائر . تعد الجزائر البلد الاكثر تضررا من عدم إستقرار الاوضاع في ليبيا فالمليشيات المرتبطة بالقاعدة ودوائر الإستخبارات الاجنبية اعلنت حربا مفتوحة على طول الحدود الليبية الجزائرية البالغة 987 كلم . فالجيش الجزائري حرك جزءا هاما من قواته نحو تلك الحدود التي إستنزفت طاقاته ومؤخرا بسبب تحركات اللواء حفتر في بنغازي إستنفر اكثر من 40 ألف جندي جزائري لمراقبة تلك الحدود فهي ممر للأسلحة والمخدرات وكل الممنوعات ومن الأراضي الليبية تشن الهجمات على عصب الإقتصاد الجزائري النفط والغاز .
3- تونس . رغم التأثير المحدود نسبيا للأوضاع في ليبيا على تونس إلا ان ذلك يفرض عبئا على الحكومة التونسية فقد حركت تونس 5 ألاف عسكري لمراقبة حدودها مع ليبيا كما أن تونس جراء الإقتتال الداخلي في ليبيا نزح إليها قرابة 2 مليون ليبي وهو مايفرض عبئا أمنيا وإقتصاديا على الإقتصاد التونسي الهش بسبب ثورة 14 جانفي وركود السياحة فيها.
4- منطقة إفريقيا الوسطى . وهي منطقة غير مستقرة بالأساس ولفرنسا الدور الكبير في تأجيج الاوضاع ومن مصلحة فرنسا أن لا تستقر المنطقة عموما لأجل الصيد في المياه العكرة وترتيب الخارطة السياسية كما يحلو لها وستجد في ليبيا مزودا هاما بالأسلحة عبر دولة نيجيريا التي تعاني من عنجهية بوكو حرام المرتبطة بالقاعدة وبالتالي هي مرتبطة بالإستخبارات الغربية كون القاعدة بعبعا غربيا بإسم الإسلام لا غير.
ليس في العلاقات الدولية شيئ إسمه الصدفة وليس من قبيل الصدفة ان تتازم الاوضاع في ليبيا ومالي ونيجيريا دفعة واحدة فالمقصود من كل هذا هو دولتان محوريتان مصر والجزائر .
هذا هو الغرب بكل حقده قد عرفناه فماذا انتي فاعلة يا مصر والجزائر وقد أتاك الغرب بجحافله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق