]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فرآق

بواسطة: حياة أبرغوث  |  بتاريخ: 2014-05-16 ، الوقت: 14:01:19
  • تقييم المقالة:

ويبدو رقُودكِ السرمديُّ المْنجرِفِ خلْفَ نوبآت المنيّة كمركبِ يطفو فوْق الأموآج .. وضمأكِ الشديد المنتهَلُ من مُلوحة الزمنِ يبلّ ريقكِ بحريقه الممْزوجِ بالسكرآت الحآنية التي تسكّنُ جروح النفْس يبْدو كغَيْمة مثقلة بغبآر السنينْ... يبدو جبينكِ المُخضَّل بقطرآت العرقِ .. كنقطة في آخر سطر من روآيتي المبعثرة ... وأنفآسكِ الأخيرة هي آخر فصل ألون به بيآض ورقتي .. و أرى مقلتيْكِ الشآردتينِ في ملكوت آخر يفحصآن الردى فتدآهمني ذكْرآكِ يوْم العيِدِ ... وأسْمعُ حفيفَ أنفآسكِ المتقطعِ فأولي وجهي قبَل المشْرقِ حتى لآ أعآتب ضعفكِ ... فتولْولين في صمت حتى لا أسمعكِ .. ولكنّ صمتكِ يخطّ طريقه إلي قبل أن تنطقي ... فسلآم على روح أعطت حتى وفتْ ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق