]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

قصيدة التوامين

بواسطة: ياسر شرف  |  بتاريخ: 2014-05-14 ، الوقت: 22:24:08
  • تقييم المقالة:

قصيدة التوامين

=======

ياعين ياليل يا ليل ياعين واول كلامنا الصلاة عالزين من بطن واحد مش بطنين توام وجم يعنى أخين وعاشوا برضه متحدين بحضن واحد متحابين ورضعة واحدة تكفى اتنين وبالحب تبقى رضعتين حتى البكاء بقى بكاءين والضحكة برضه تبقى ضحكتين وبيكبروا هما الاتنين بقلب واحد مش قلبين والشكل واحد مش شكلين أخين ولكن متشابهين وقرروا هما الاتنين يتوحدوا وليوم الدين فى اللبس برضه متحدين ومدارس وجامعة مشتركين والاب والام فرحانين بالحب يجمع مابين أخين وعندهم اولاد تانين لكن البراءة فى التوامين ويفرقوا بينهم ازاى دى فولة وانقسمت نصين والاسم هو حسن وحسين اخلاقه حميدة ومتحابين وعشان كده الاب ياعين ده جاب لهم برضه شقتين يتجوزوا ويكونوا سعداء وتكون حياتهم هناء وصفاء وبالشكل ده يكونوا قريبين طبعا ماهما التوامين واتمنوا ياخدوا كمان اختين يتجوزوا وبفرحتين لكن السهام تضرب فى قلوب وفى قلب تانى تحدف بالطوب وحسين يحب بنت الجيران وفى حبها يفضل ولهان وعالورق يكتب لها مكتوب يزيد لهيب الشوق فى قلوب وحسن يحب دى بنت الخال وبطول الليل يفضل سرحان وحنينه لها بالشوق بيطير مع كل زقزقة للعصافير ويتجوزوا هما الاتنين فى فرح ده واحد مش فرحين والغيرة زايدة فى الستات متجوزين او حتى بنات والكيد وسيلة للشيطان يدخل ده بيها فى اى مكان والزن يبقى فى ودن حسين ومراته تحلف الف يمين وحسن يسلم ودنه كمان لمراته تحلف بالايمان ومن هنا بيخش شيطان يشق وحدة ما بين اخوان وتزيد في حدة الخلافات بكتر الفتن وقعدة الفسحات ويشتعل في القلب نيران مابين حسن وكمان ده حسين اصل الحسد بيصيب  بالعين ويهدم محبة مابين اخين ويحلف بشدة كمان ده حسين لازم يقتل بأسم الدين ويجتمع اهل الطرفين ويحاولوا يصلحوا الاخين وفجأة يحصل فعل خطير يقع حسن من الحزن مريض وحسين بيبكي بدمع العين ويقول ياريتني كنت قتيل وحسن ده نايم كده مشلول بالذكريات علي طول مشغول وحسين بيفتكر الرضعات والقلب مليان بالرحمات وبيبوس في ايده ورجله كمان ويطلب ده منه الغفران والحضن يجمع ما بين توأمين والدمع يروي رمش العين ويشفي الحسن من دمع اخوه ويقول اخويا وبنحبوه وهو الشيطان منه لله بالغيره يفتن خلق الله ويعرف يوسوس بكل دهاء ويخلي الاخوه كمان اعداء لكن الاخوة وصلة الدم راح تنتصر وتزيل الهم باسم العروبة وباسم الدين يارب يتصالح المتخاصمين   ويصيروا اخوة ومتحابين زي الحسن وكمان ده حسين  

  مع تحيات الفقير الى الله

ياسر شرف- كبير محررين مترجمين

بقطاع الاخبار- الاذاعة والتلفزيون

YSHARAF37@GMAIL.COM- 01005285578

 

                                   
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق