]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نصوصٌ ولصوصٌ .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2014-05-14 ، الوقت: 08:40:19
  • تقييم المقالة:

 

حتى أنتِ أيتها الحروفُ لا تسْلمين من الشرِّ، يُؤذونك كما يؤْذون كلَّ شيءٍ جميلٍ، وطيبٍ...؟

ما أنتِ إلاَّ خيوطُ المعاني، وأثوابُ الأفكار، ورداءُ القلوب... فلماذا يسرقونك من أصحابك، كما يسرقون الخيوط من دودة القز، والأثواب من المَحلاَّت، والرِّداءَ من الدُّولاب أو المِشْجب...؟

هل أنت مغريةٌ إلى هذا الحدِّ، وتُغْوين عشاقك الضعفاء، فتدفعينهم إلى أن يتلصَّصوا على خزانات المبدعين، ويسْلبوا منهم بصائرهم وذخائرهم، وبيانهم وتبيينهم، وجواهر بلاغتهم، ودُرَر بحورهم الشعرية...؟

أليس من الأجدر بك، أيتها الحروف، أن تعلميهم مبادئك، وتلقينهم فنونك، وتحملينهم على أن يصطادوا مثلما يصطاد صيادوك الموهوبون...؟

أنت خادمةُ المواهب، يا سيدتي، وراعيةُ الملَكات، وعروسُ الأدباء والشعراء... فما بالك تهربين أحياناً مع قُطاع الحروف، وقراصنة الكلِمِ، وصعاليك الشعر والنثر...؟

أم أنك ساذجةٌ، غريرةٌ، لا تُفرِّقين بين سيِّدك وعبده، وبين موْلاك وخادمه؟

أم أنك ضعيفةٌ، مُشاعةٌ، لا يهمك في أيِّ ورقٍ تبيتين، وتنشرين حركاتك، وفواصلك، ونُقطك...؟

أم أنك لستِ عزيزةً على أصحابكِ، وتشعرين أنهم لا يغارون عليك، فتهربين، في غفلة عنهم، مع أي طارقٍ في الليل أو النهار؟

لا، أيتها الحروف.. أنت مِلْكٌ لأصحابك الحقيقيين، ومن الواجب أن تنتسبي إليهم، ويدعوك الآخرون لهم، ولا يتبنَّاكِ غيرُهم، بلْهَ أن يُقيدوك في دفاترهم بأسمائهم... إنَّ أسماءَهم لن تُشرِّفك، ودعوتَهم لن تَسُرَّك، بل لعلَّها تضرك، بل هي تضرُّكِ، وتضرُّ آباءَك، وقد يشنَّونَ حرباً بسببك، أين منها حربُ طروادة، والبسوس والغبراء، والحروب الأهلية والدولية ؟

لأنك أيتها الحروفُ قطعٌ من النفوس، ومن الأرواح، فمن يُفرِّط في نفسه، أو يسْتغني عن روحه ؟

أما اللصوصُ، فما أظنُّ أنهم يحبونك، ويجمِّلونك، ويُشرِّفونك، فما كان هؤلاء يعرفون مشاعر الحب، أو مقاييس الجمال، أو صُورَ الشرف...

فتمرَّدي أيتها الحروف على هؤلاء، وكوني أبيَّةً، وكوني عَصيَّةً، وكوني بناتٍ لآبائهن... !!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق