]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إلى متى سنقتات على أخبار الفناء ..!

بواسطة: صافي الناشري  |  بتاريخ: 2011-11-25 ، الوقت: 10:01:42
  • تقييم المقالة:

إلى متى سنقتات على أخبار الفناء ..!

 

إلى متى سنقتات على أخبار الفناء ..!

للعرب والمسلمين ..؟!
وإلى متى يتكاثرون ليبادون ..!؟
شدني ذات يوم مقطع قُدم لي عن رد طالبٍ مسلمٍ في كلية امريكية ، على جملة الإسلام دين السلام ،
المحاضر : عكس النظرة الموجودة في معظم الغرب ..!
الإسلام دين يحث على السلام والتسامح .!
أحدى الطالبات ترفع يدها تطلب السماح لها بالتعليق ..!
تسأل : لو كان الإسلام دين يحث على السلام ، لماذا تكون أسوء أماكن العالم في المنطقة الغربية : أفغانستان ، باكستان ، العراق ، كلها ممتلئة بالإرهاب الإسلامي
المحاضر : هذا يعتمد على تعريفنا للإرهاب .
البعض يمكن أن يقول بأن غزو امريكا لبعض الدول مثل افغانستان والعراق يكون ارهابياً أيضاً .
تجيب الفتاة نفسها والإبتسامة تعلو وجهها لأنها تشعر بالذكاء واتساع المعرفة وعلو الثقافة : كلا وتنفي بكل سخرية واستهزاء ظاهرين في ملامح وجهها هذه حرب للتخلص من حكومات مستبدة .
المحاضر : أو ربما الحصول على بترول هذه الدول ، وفي نظري هذا أرجح .
تلميذ آخر : أفكار فقط هو يحتج على مبدأ أن تكون دولته قد قتلت وسفكت دماء الأبرياء لأنها تريد بترول تلك الدول ، مع أن هذه هي الحقيقة ، وإلا لما المكوث للآن ، ولما الإستمرار في سفك دماء الأبرياء ، حملة قضاء وإبادة جماعية للعرب والمسلمين مثلاً .
هنا يقف ابننا المسلم ، لينهي تلك المهزلة ، ويخرس الألسن الشبيهة بالسنة النيران في سلاطتها وسطوتها .
قال بكل شجاعة إن أكبر إرهابي في العالم هي القوة البيضاء .
يقاطعه جروٌ آخر عفواً أقصدُ تلميذاً آخر : هيا وأخاله يقصد بها اشياء كثيرة
هل تعرف عدد الأشخاص اللذين ماتوا في هجوم مبنى التجارة العالمي ؟
وتجيب تلك الفصيحة : 3000 الآف
ويسأل : هل تعرف كم من الناس ماتوا ، بالقنابل في افغانستان ؟
ويستطرد قوله بخمني
فتصاب بالخرس ماذا عساها أن تقول ..؟
فأجاب نيابة عنها وعنهم أكثر من خمسة عشر ألف ويضيف أنها مجرد أرقام توقعية غير صائبة .
ويكمل تم اسقاط اكثر من خمسون الف طن من المتفجرات على مواطنين أبرياء رجال ، نساء ، أطفال
قالت : أجل لكن هذا كان بسبب طالبان ، ما أجمل حججكم ..!
لكم غريم بعينة وتقتلون الملايين من الأبرياء ..!؟
ولكن ما المفاجأة ؟
طالبان صنعتها المخابرات الأمريكية لكي تحارب روسيا هذه اجابته المقنعة ، ولكن هل سيقتنعون ؟
ويتطاول آخر ليقول : أياً كان هم أرهابيون ..!؟
ويجيب المدافع الوحيد لنا على أرض الكلية أو في القاعة ، ارهابيون ولكن لم يجدوهم ، كأسلحة الدمار الشامل التي لم يجدوها في العراق .....!؟
ويستطلق هل تريد الحديث عن الموتى في العراق ؟
نصف مليون مواطن والعدد يزداد ماذا تقول امريكا وبريطانيا ؟
عندما لا يجدون هذه الأسلحة ، الأمر بسيط نحن اسفين ..!
ويقدم جملة قوية على مائدة النقاش لأنك ترتدي بدلة رئيس وتسمي نفسك امريكي فهذا لا يجعلك اقل من ارهابي
ولانه شجاع وقوله لم يعجبهم
قاطعته تلك الفصيحة / إن كنت أنت والمسلمين تشعرون بهذا الشعور فلما لا تخرجون من بلدنا ؟
فأجاب بغرور الواثقين وإتزان المؤمنين : سنخرج حالما تخرجون أنتم من بلادنا
ليعود الخرس لها ولهم ..
وهذا يعني بأنهم واثقين بإنهم لن يخرجون ، ولن يتركون البترول وراءهم ..
وسيستمر مسلسل سفك الدماء ,,
وأن أموت على يد كافرٍ أمريكي أفضل مليون مرة من أن أموت كما مات العرب على يد العرب في بلاد الإسلام والعروبة .

صافي يوسف الناشري


http://www.nshrs.com/e/news.php?action=show&id=3614


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2011-11-25
    لساني عاجز عن شكرك أختي صافي حماك الله ورعاك:
    فقد جعلتني افتخر بكلماتك وكمك الهائل من الروعة.
    اننا بحاجة الى مثل اؤلئك الحلماء الكيسين الفطنين.
    ولسنا بحاجة الى صاحبي الكلمات المعسولة بلا فائدة ولا أثر طيب.
    يجب ان نتعلم كيفية الرد باسلوب جد وواقعي بلا عصبية أو حمية مجنونه غير متعقله... وبمحبة للدين لا كرها لمن امامنا.
    فهم ايضا لم تصلهم افكارنا صحيحه والاعلام زين لهم كل ما اراده الحكام واللوبي اليهود , لذا يجب علينا ان نتفهم وندرك ما نقول.
    وانه خير لك ان تصمت على ان تتحدث بامر تعيب اهلك فيه.
    لقد اعجبتني مقالتك جدا واحببت اقتباس ما يلي في نهاية ردي.
    شاكرة لك كل ما كتبته وذكرته لنا باقتدار وغيرة على ديننا القويمفلك الحب حيثما انت غاليتي :
    قاطعته تلك الفصيحة / إن كنت أنت والمسلمين تشعرون بهذا الشعور فلما لا تخرجون من بلدنا ؟.
    فأجاب بغرور الواثقين وإتزان المؤمنين : سنخرج حالما تخرجون أنتم من بلادنا.
    ليعود الخرس لها ولهم..
    وهذا يعني بأنهم واثقين بإنهم لن يخرجون ، ولن يتركون البترول وراءهم..
    وسيستمر مسلسل سفك الدماء ,,
    وأن أموت على يد كافرٍ أمريكي أفضل مليون مرة من أن أموت كما مات العرب على يد العرب في بلاد الإسلام والعروبة.

    تقديري لك
    طيف امرأه.
    • صافي الناشري | 2011-11-25
      جعلتني أتمنى لو أني كتبت أكثر وأفضل وأنتقيت الأجمل والأقوى من الألفاظ والمعاني بعد كلماتك الرائعة وأحساسك الأروع وأنا فخورة بإن هناك من يثمن ويقدر شكراً لك بحجم مرورك الشفاف والثاقب النظر أفخر بمعرفتك

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق