]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العنف المجتمعي

بواسطة: عاشقة الوطن j  |  بتاريخ: 2014-05-13 ، الوقت: 05:03:07
  • تقييم المقالة:

العنف المجتمعي

 

       ظهر في مجتمعنا في الأونة الأخيرة ظاهرة مقلقة للفرد والمجتمع والدولة .

ظاهرة أصبحت في ازدياد وكل يوم نقرأ في الصحيفة نجد مشاجرة مقتل وإصابة والدرك يطوق المكان ويسيطر على الموقف .

العنف المجتمعي هو العنف الذي يتم على الفرد ، أوإعتداء الإنسان على نفسه بالفعل ، أو العنف على مستوى الأسرة؛ فيكون الزوج عنيفاً مع زوجته وأبنائه ، أو العنف على مستوى المجتمع والجامعات .

نحن أمام ظاهرة تتكرر كل يوم وعلينا ان نعرف أسبابهذه الظاهرة:

1-    ضعف الوازع الديني

 

2-   سوء التربية.

 

3-   البطالة بين الشباب

 

4-   الفقر

 

5 - وقت الفراغ.

 طرق العلاج

 1 - الالتزام بالدين

قال تعالى: (وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً) الفرقان/63،

 قال الرسول صلى الله عليه وسلم: 1- (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه) متفق عليه.

2- (المؤمن للمؤمن كالبنيان ، يشد بعضه بعضا ، وشبك بين أصابعه). متفق عليه.

 ، قال عليه الصلاة والسلام: (لا تحاسَدوا، ولا تناجَشوا، ولا تباغَضوا، ولا تدابَروا، ولا يبِعْ بعضكم على بيع بعض، وكونوا عبادَ الله إخواناً. المسلم أخو المسلم، لا يظلِمه ولا يخذله ولا يحقره. بحسب امرئٍ من الشرِّ أن يحقرَ أخاه المسلم. كلُّ المسلم على المسلم حرام: دمُهُ وماله وعرضه) رواه مسلم.

 

2 - التعامل مع مشكلات المجتمع بهدوء وتروي واتزان، وعلينا أن نتحمل بعضنا بعض  ؛ فالناس في ضيق اجتماعي واقتصادي وظروف صعبة وعلينا الصبر والتحمل لنيل الأجر والثواب من الله.

3 -  وعلينا العودة لقيمنا الأردنية الاصيلة التي ورثناها جيلا بعد جيل

وتدعونا للتسامح والعفو عند المقدرة.وحل المشكلات بطرق حضارية؛ فعلينا تعزيز قيم التسامح والتفهم والحوار وتقبل الرأي الآخر بسعة صدر، بالمناقشة الهادئة التي تنم عن أخلاقنا ومبادئنا .

قرأت قصة لحكيم واستخلصت منها ما يلي:

 

لماذا عندما نتشاجر تعلو أصواتنا في غضب سؤال يطرح نفسه مع أن الشخص الآخر بجانبك تماماً "عندما يغضب شخصان من بعضهما البعض، يتباعد قلبيهما كثيراً، وحتى لا يستطيعان تغطية كل تلك المسافة ليسمع كل منهما الآخر، لذاعليهما أن يرفعا من صوتيهما. كلما تزايد غضبهما أكثر فأكثر، كلما أحتاجا إلى أن يرفعا صوتيهما أعلى فأعلى، ليغطيا تلك المسافة العظيمة.
ما الذي يحدث عندما يقع شخصان في الحب؟ هما لا يصرخان في وجه بعضهما البعض، بل يتحدثان في رقة، ذلك لأن قلبيهما قريبان جدا من بعضهما، تلك المسافة بينهما صغيرة جداً أو حتى غير موجودة."
وعندما يحبان بعضهما البعض أكثر، ما الذي يحدث؟ هم يتهامسان حينها، فلقد أقتربا أكثر و أكثر.
في النهاية، لن يكون هناك حاجه للحديث بينهما، فقط ينظران لبعضهما البعض، هذا كل شئ. هذا هو مقدار القرب الذي قد يصل اليه شخصان يحبان بعضهما البعض."
فعندما تختلفون على أمر ما، عندما تتناقشون أو تتجادلون، لا تدعو لقلوبكم أن تتباعد، لا تتفوهوا بكلمات قد تبعدكم عن بعضكم البعض أكثر، والا فإنه سيأتي ذلك اليوم الذي تتسع فيه تلك المسافة بينكم الى الدرجة التي لن تستطيعوا بعدها أن تجدوا طريقاً للعودة.

بقلم : زينب صالح أبو عرابي

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق