]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كلام ووفاء، في ذكرى تأسيس جمعية العلماء

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2014-05-12 ، الوقت: 20:39:33
  • تقييم المقالة:

* كلام ووفاء، في ذكرى تأسيس جمعية العلماء

بقلم: البشير بوكثير

إهداء: بمناسبة الذكرى الثالثة والثمانين لتأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أهدي هذه الشذرات..

لقد قيّض الله تعالى للجزائر خير جمعية أُخرِجت للنّاس، كانت الأساسَ والنّبراس ، بل الرّوح والأنفاس ، والسّوسن والآس، هي جمعية العلماء رافعة الهمّة والرّاس ، وبالغةُ القمّة ياناس !

قادت الأمّة نحو الصلاح والفلاح، وهيّأت أرضية الثورة والكفاح. قادها رُوّادُ أعمال، لامَاضِغِي أقوال، هم رجالٌ ليسوا كباقي الرّجال، وأبطالٌ ليسوا كباقي الأبطال ،نَسُوا في خدمتها الكرى والشّهوات، فَجابوا المداشر والفلوات، ونادموا الذّخائر والدّفاتر، وسامروا -كما قيل قديما- القماطر والمحابر ، ونظموا القلائد الثّمان، بالزّبرجد والعُقيان ،في جِيدِ الزّمان، وتركوا أياتهم الحِسان ، شاهدةً على مآثرهم عبر الأزمان .

لقد أجالوا في هموم الأمّة أبصارهم، وبـثُّـــوا فيها أفكارهم، ووصلوا ليلهم بنهارهم ، وأنفقوا في الذّود عن حياض العلم أعمارهم ، فتفتّحتْ في رُبى الجزائر المكلومة أزهارهم، وتعطرت بعبقهم وتكحّلت بأنوارهم، فكانوا الهداة الأباة، في عصرالبدع والخرافات . والتقى الطودان الشامخان، والعَلمان الراسخان، في المدينة المنوّرة، والروضة الشريفة المُعطّرة :

ابن باديس:

يابشير إذا أديت المناسك فعجّل الأوبة إلى ناسك، فنحن كما ترى مذ نزلنا بالمدينة ، وتركنا الجزائر رهينة، لن يهدأ لنا بال، ولابدّ من وضع عصا الترحال، فالوطن الحبيب ينادي البعيد فكيف بالقريب، لأنّ الجهاد فيه مضاعف ومهيب، فالعلل والأدواء قد استشرت، والباطل أنيابه برزت وتفشّت، وحقوق الجزائريين هُضمت وقُضمت من لدن مستدمر غاشم، ومستعمر ظالم، والحل الوحيد هو الإصلاح والتعليم ، على المنهج القويم، والهدي المستقيم، ليعرف الشعب العظيم، حقه المهضوم، وعدوه الغشوم، فتسهل الثورة عليه بعدما عجزت الأحزاب، عن ردّ الحق المسلوب، واسترجاع الإرث المنهوب، وتحقيق المبتغى والمرغوب، وتعديل قانون الغالب والمغلوب.

الإبراهيمي:

نِعم الرأي يابن باديس، فهذا لعمري طريق الأباة الأشاوس، لمحاربة البدع والوساوس، وتجنيد طليعة الفوارس، لاسترجاع المجد التليد، والإرث المجيد،فلن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها ، فلابدّ من تأسيس جمعية العلماء، لرفع هذا البلاء، وكشف الغطاء، عن ممارسات التنصير والتبشير، والتجهيل والتفقير، والتهميش والتحقير، فمصيبة البلاد في أمرين: علماء جُهّال، واستدمار استيطانيّ ختّال.

ابن باديس:

فلنتحرك لتحقيق المراد، قبل ضياع البلاد والعباد. ودوت صيحة الأطهار، وصدحت بروائع الأشعار، تحكي قصة شعب يأبى الذوبان والاندثار:

شعب الجزائر مسلم * وإلى العروبة ينتسب

من قال حاد عن أصله * أو قال مات فقد كذب


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق