]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حين رضيت أن تكوني لي

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2014-05-12 ، الوقت: 18:46:51
  • تقييم المقالة:

حين رضيت أن تكوني لي 
في محراب عينيك
عبّدت جميع طرقات الحب لأجل عينيك
وغصت جميع البحار وحملت لطيفك اللؤلؤ والمرجان
حملت كفني على كتفي
توجتك داخل مملكتي عروساً للحب
وحضنت فيك آفاق مخيلتي
سرحت فيك في ليلي الأليم
مسحت جميع أوجاعي
رميت جميع أثقالي
وأخذت منك عهداً بالبقاء جانبي
بعدها رحلت
رحلت حيث الوجع لفني ببقايا ذكرياتك
أودعت فيك عهداً 
فمارست عليّ طقوس العشق بعناء قلب
رحلت حيث الوجع إستل مني بقايا أنين 
وانتشلني ورماني حيث أقمت في معبد الحنين دهراً
تهجأت حرفك كطفل صغير
لم يعرف الرسم الأول
درستك قاموس لغة بعيداً عن الحقد
وأقمت عند شواطئك كل سفني وما أبحرت
من لذة الشوق 
وحنين 
وآلام بين الضلوع
فعلمني آفاقك الصبر
أقمت عندك وترجلت كملك احتل جميع قلوب النساء
صلّيتك فرضاً من دروب الحب
وأقمت في محراب عينيك عشقاً دون حدود
وبكيتك دهراً
وأقمت حولك عرس لأبجدية الحروف
وكأني العاشق الأول أمام سحر عينيك
وآه وألف آه يا ليتني ...أكون
قلمي وما سطّر 
لحن الخلود
ناريمان
‏الأحد, ‏11 ‏أيار, ‏2014
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق