]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حضور

بواسطة: مدحت الزناري  |  بتاريخ: 2014-05-12 ، الوقت: 11:16:06
  • تقييم المقالة:

تنسميني في المساء ..

تلمسيني في الصباح

استقبليني في وجوهِ العائدينَ إلى المنازلِ

واتقي سفري وعصفي في الرياح.

أنا قطرةٌ في الغيمِ ذائبةٌ،

مُعلّقةٌ تطيرُ بلا جناح؛

قد أُصيبُ البحرَ فتسيرُ المراكبُ،

أو أُصيبُ الحربَ فتطيشُ الرماح.

 في البدءِ كُنتُ هُناكَ أسكنُ جوفَ مَحبرةٍ؛

تقاسمت سَمتي الحروفُ،

ووشوشتني في القصائدِ؛ أو وَشتْ بي في النواح

أنا غامضٌ في عطرِكِ الليلي، أُشتمُ في منديلكِ الكُحلي

وعلى نوافذكِ أسيلُ، وفي ثيابكِ أستقرُ، وفي فراشِكِ أستطيل

أتسألينَ لما أغيب؟

وأنا حضورٌ بازغٌ

فكيفَ يُثبتُهُ دليل؟!

 

6/1/2014


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق