]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مشكلة الانتحار حتى لا تصبح قضية وظاهرة

بواسطة: عاشقة الوطن j  |  بتاريخ: 2014-05-10 ، الوقت: 19:24:15
  • تقييم المقالة:

مشكلة الانتحار حتى لا تصبح قضية وظاهرة

     إن الله أكرمنا وأنعم علينا بنعمة الجسد والروح وهي أمانة محاسبين عليها أمام الله ، والله لم يخلق لنا هذا الجسد وهذه الروح لنعذبها ونزهقها .

الموت نوعان: موت طبيعى لا مفر للانسان منه وذكره الله في القرآن الكريم.

 قال الله تعالى :

 ( أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم فى بروج مشيدة ) سورةالنساء (الآية 78 ) .

( قل أن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون) سورةالجمعة الآية 8 ).

وزهير بن أبى سلمى قبل الااسلام نبه الى حتمية الموت واستحالة الفرار منه بقوله:
من هاب أسباب المنايا ينلنه ..... ولو رام أسباب السماء بسلم.

وموت آخر أرادي وهو الانتحار .

أهم مقاصد الشريعة الإسلامية حفظ النفس الإنسانية ووقايتها من كل ضرر أو اعتداء بغير حق، كالانتحار الذي حرّمه الإسلام وجعله كبيرة من الكبائر، وتوعّد مَنْ أقدم عليه بنارجهنم.

الانتحار في الاسلام من كبائر الذنوب ؛ فالله تعالى يقول:(ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين).

سورة البقرة آية ()195)

وقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - :(من تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيه خالدا مخلدا فيها أبدا، ومن تحسى سما فقتل نفسه فسمه في يده يتحساه في نار جهنم خالدا مخلدا فيها  أبدا ، ومن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا) راوة البخاري (5442) ومسلم (109)

الانتحار هو  كل فعل سلبي ينفذه الضحية فى نفسه وهو يعلم بأن هذا الفعل مفضى به الى الموت. أ

أسباب الانتحار

ضعف التوعية الدينية وضعف التكافل الاجتماعي، والظروف الاجتماعية والأسرية والعاطفية والمشكلات العائلية والفشل الدراسي ومشكلات العمل والاحباطات الحياتية العامة، البطالة والفراغ
ظاهرة الانتحار والشروع فيه في تنامي مستمر،
وأنا لا أجد سببا مقنعا لهذا السلوك سوى ضعف الوازع الديني وقلة الثقة واليقين بالله عز وجل فكيف يقدم على الانتحار والله وعدنا في كتابه العزيز (فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا)
وأن الليل وإن طال فلا بد من أن يأتي الفجر والصبر مع الله وفاء..

قال الله تعالى:

(ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوعونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين) سورة البقرة آية (155)
فأين دور المجتمع والدولة ووزارة التربية والتعليم والجامعات وعلماء النفس والارشاد ودور العبادة ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة في تصويب أفكارمن يحاول الانتحار؟؟!!.

طرق العلاج :

تبدأ من البيت وهو الأساس أن صلح ، صلح المجتمع ،وعلى الوالدين دور كبير في تعليم وتربية الأبناء على الدين والخلق الحسن والتحلي بالصبر فالحياة لا تسير على منوال واحد فلماذا ذُكر الفرح والحزن؟؟!!

وإن كان هناك تفكك أسري ماذا نفعل؟؟!!.

وزارة التربية والتعليم

تضم : مناهج ومعلم ومرشد ومديروقوانين .

 المدرسة تفتقر إلى التوعية الدينية من الأساس .نحن ندرس نظري وحفظ ولا نطبق  على أرض الواقع أفعال إلا ما ندر ، على وزارة التربية والتعليم عبء كبير فهي تربية قبل تعليم وإلا فأزيلوا تربية ونبقيها تعليم وحفظ وبصم .

المناهج المدرسية تخلو من الحديث عن الانتحار وحرمته الدينية وعندما يتعلم الطفل منذ الصغر هذا حرام وهذا حلال وطفلنا ذكي ويفهم ويتعلم بسرعة وهناك حالات انتحار عند الأطفال فعلينا أن نبدأ  من الآن قبل أن تصبح مشكلة كبيرة لا نقدر على حلها ويستعصي العلاج.

المرشد التربوي عليه دور كبير وليتقِ الله في الطلبة ويقوم بدوره وليعلم أن الله يراقب عمله وهناك مدارس لم يدخل المرشد التربوي الصفوف إلا ما ندر ودوره غير فعال.  نريد من وزارة التربية والتعليم منهاج تعالج قضاينا وتركز على طرق حل المشكلات من الصف الأول ونريد معلمين لديهم سعة الصدر والصبر وتحمل الطلبة - أبناؤنا أمانة في أعناقكم والله سوف يحاسب من قصر يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب مؤمن مطمئن وضمير حي ومسؤول - .

ودورالعبادة عليها تخصيص خطبة جمعة دورية تتحدث عن مشاكل المجتمع بروح المسؤولية وعليها أن تقوم بالدور الرئيس في علاج قضايا المجتمع  التي نعاني منها ، وتساعد الجميع بالتقرب لله والدعاء الصادقة حتى يخفف الله ما يصيب الإنسان من البلاء بكافة أنواعه .

دور الجامعات وأستاذتها

عليهم عبء كبير في تطبيق طرق حل المشكلات وعمل دورات تدريبية إجبارية وليست اختيارية في معالجة القضايا بطرق علمية هادفة .

علماء النفس والأطباء النفسيين عليهم واجب الحديث عن المشاكل التي تصيب الإنسان كالكآبة والمشاكل النفسية لتوعية الأسرة ومعالجة المشكلة قبل تفاقهما

وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة... عليها دور كبير في تقديم برامج توعية مع رجالات الدين وعلماء النفس والارشاد والطب النفسي لتوعية الأسرة للأنتباه للأبناء وتقديم العلاج النفسي مجاني وبكافة المستشفيات الحكومية ويدخل في التأمين .

نريد مسلسلات هادفة تعالج قضايا المجتمع مثل الانتحار والقتل والعنف المجتمعي آثاره على الجميع وحوادث السير والخسائر البشرية التي تخلفها والإعاقات التي تنتج عنها ناهيك عن الخسائر المادية والنفسية.

أبناؤنا وبناتنا فلذة كبدنا نطمح لكم بكل خير وبركة وغدا أجمل .

بقلم : زينب صالح أبو عرابي


 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق