]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الفقراء غرباء في أوطانهم بقلم : محمد خطاب

بواسطة: محمد خطاب  |  بتاريخ: 2014-05-10 ، الوقت: 12:50:05
  • تقييم المقالة:

 

من يحنو علي الفقراء أو يعطيهم جنسية بلدانهم ؟ الجنسية ليست أوراق تثبت الهوية بل إمكانات تقدم له .. تعيد دمجه في الوطن .. الفقير لا يملك رفاهية الهروب من الوطن عند تعرضه للشدائد مثل الأثرياء .. و لا جنسية دولة أخري يحتمي بها حين يتعرض للبطش .. الفقير هو حقل تجارب للحكومات المتعاقبة. . الفقير أكله مسرطن .. وماءه به سموم قاتله .. وجيبه خاوي و معدته فارغة .. و عقله ممتلئ بالشك بأهمية وجوده .. الفقير يعاني من الخوف القاتل من الغد لآنه يعلم أن السيء محجوز له ..الفقير بلا مأوي لأن أصحاب النفوذ حجزوا وحدات الفقراء السكنية لعائلاتهم و أقربائهم و المرضي عنهم .. الفقير يبحث عن وظيفة لأنها محجوزة لأصحاب النفوذ .. الفقير ينام علي الرصيف وعينه مفتوحة لآن هناك من يراه لا يستحق الحياة ويريد أعضاءه البشرية ..

الفقير يموت ألف مرة بالحسرة وهو يري العمر يجري به و لا يحقق شيئا و لا تتغير حياته .. الفقير يشارك الأموات قبورهم و يتمني الموت لأن الله عادل و لن يهينه في الآخرة مثلما فعل الإنسان في الدنيا ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق