]]>
خواطر :
لا تلز نفسك بأشياء لا تلزمك حتى لا تقع في الحيرة   (إزدهار) . إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وداعا يا فصل الربيع

بواسطة: خالد اسماعيل احمدالسيكاني  |  بتاريخ: 2014-05-08 ، الوقت: 12:43:57
  • تقييم المقالة:



الوداع يا  أيها الربيع

 

  في مدينتنا  الموصل ربيع قد يطول في كل سنة أكثر من باقي مدن العراق  حتى سموها بأم الربيعين . ولكن رغم ذلك ها قد غادرنا الربيع بدورته السنوية الجميلة حيث يزورنا في كل عام أشهرا يبهجنا  ونشاركه أفراح الربيع و نشاركه السفرات  الربيعية الجميلة بعد ان يلبس زيه الجديد بلون اخضر بهيج وبأزهار موسمية جميلة ابتداء من أواسط  شهر شباط   ويكتمل في 21 آذار من كل عام  معلنا  أول يوم من أيام فصل الربيع ويستمر في  نيسان على  أوجه ويعلن الانتهاء في أواسط أيار

 وهنا يبدأ شعره بالبياض وكذلك لحيته  ويستأذن الرحيل ويودعنا من جديد  وهذا دأبه في كل عام .

وفي حقيقة الأمر انه لأمر عظيم  جدا حيث يرينا الله سبحانه وتعالى في كل عام حقيقة الإحياء والموات . كيفية الخلق  والإحياء ثم الموت والفناء .

يخلق لنا المليارات من مليارات من أنواع النباتات والإزهار والخضار والأشجار  ويقول لنا بلغة الحال يا بني آدم إني خلقتكم  جميعا كهذه النباتات

وسوف تموتون كذلك وسوف أحييكم من جديد للحساب والجزاء فافهموا وأوعوا...  فقد منحتكم العقل وكرمتكم وإمرتكم بالإيمان والطاعة وحسن العبادة لي وليس لغيري وخلقت لكم لكل فرد منكم دارا وقرارا ليوم الآخرة بعد الفناء والنشور وبعد إتمام الحساب . اما جنة واما نار .

وكما اخبرنا  وبين لنا سبحانه وتعالى على ألسنة أنبيائه ورسله الكرام عامة  كما جاءت في الكتب السماوية  كالإنجيل والتوراة والزبور  وصحف إبراهيم وموسى عليهم السلام جميعا  . وعلى لسان رسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم  كما جاء في القرآن الكريم .

 وهكذا تتكرر دورة  الحياة في كل عام او دورة الربيع في كل عام في حياتنا وتذكرنا في  رسالة تذكيرية  أو تذكارية صامتة  لاؤلي الألباب الذين أعطاهم الله سبحانه وتعالى  نعمة العقل  ونعمة التكريم  ونعمة التفضيل  ونعمة التكليف  ونعمة الايمان  ونعم لا تحصى ولا تعد  حيث قد فضلنا  سبحانه وتعالى على سائر خلقه   وحتى على الملائكة الكرام  لقد أسجدهم لأبينا آدم عليه السلام  و حقيقة نحن ورثة آدم  فهل عرفت قدرك يا بني آدم أصلحك الله وعفا عنك . وإيّانا

 

خالد

 

Farewell , O Spring

 

  In our city of Mosul, the spring may be long in each year than the rest of the cities of Iraq even renamed own Rabiein . But despite that HA has left the spring edition of the annual Fine where visit us every year for months Ibajna and we share the joys of spring and share his trips spring beautiful after wearing his uniform new color green and colorful flowers seasonal beautiful from mid- February and be completed on March 21 of each year , announcing its first day of spring in April and continues to draw and announce the completion in mid- May

 Here begins his hair in white as well as his beard and asked permission to leave and Eodana of new and diligence in this every year.

In fact he is a very great show us where God Almighty in fact every year rehabilitation and gangrene . How creation and revival of death and then the yard.

Creates us billions of billions of species of plants , flowers, vegetables , trees and tell us the language of the case , my son, Adam , I created you all such plants

Will ye die as well and will greet the new account and the penalty Understand my and Oawa ... was I gave the mind and Krmtkm and your command of faith and obedience and good worship me and not for the others and created you to everyone for your house and a decision for a day Hereafter after the yard and the Resurrection , and after the completion of the account. The Commission and either fire.

As we said between us and the Almighty on the tongues of the prophets and messengers valued General as contained in the holy books like the Bible , the Torah and the Psalms, and newspapers Abraham, Moses, peace be upon them all. And in the words of the Holy Messenger Muhammad peace be upon him , as stated in the Quran.

 Thus, repeated cycle of life in each year or the spring session each year in our lives and remind us in a reminder or a memorial silent Ouaili Kernels who gave God the grace of the mind and the grace of honor and grace preference and grace commissioning and the grace of faith and yes countless where might we preferred the Almighty on the rest of his creation and even the angels have Osgdam to our father Adam, peace be upon him , and the fact that we are the heirs of Adam does know your destiny , my son, Adam Osalehk and God forgave you. And us

 

Khaled


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق