]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على أعتاب ذكرى إغتصاب فلسطين 66

بواسطة: نضال فياض  |  بتاريخ: 2014-05-08 ، الوقت: 01:54:48
  • تقييم المقالة:



عام جديد,,وتتجدد ذكراك..

وتأخذ مكانها في عيون الفجر الممتد ,,

على ساحات.. أشواقي ,

يوم أسلمت لشوقي..إليك.. هويتي

شهقة هوى لترابك ...هي بطاقتي .

وحنيناً إليك سكنني كالطوفان

دبّ في مفاصلي الشوق...

وغرس فِيَ على قارعة اليقين...

شتلات الصمود..وبعثر كل أشيائي .

كل عام..,,,

يأتيني طيفك محملا بكل تفاصيل

التفكير الجاثم في عمق المنفى...

ليعيد رسم اسمي بكل معالمه ..وتاريخ ميلاد..

لا أذكر منه..إلا ما دونته السنوات ببعدك .

في أعلى اليسار..في مضغة القلب ...

تتدلى تقاطيع صورة...

توجتك أميرة على امتداد المنافي..

وقدمت أوراق اعتمادك..لأحضان غربة ..

لا زالت تراود عشقك عن أسرار العودة..

وترتجي عودة وممات في قربك.. .

قبل أن تُحبسي في مداخل أوردتي

فتتلمسي مسرباً..للمرور

و يسمح العشق لك بالخروج..

عبر يقين عودة بطعم هويتي .

عام جديد مع ذكراك ..

فمتى يكون أخيرا مع لقياك ؟
_________
نضال فياض


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق