]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

الخير الكثير في محنة الانقلاب المرير

بواسطة: مهند  |  بتاريخ: 2014-05-07 ، الوقت: 21:31:37
  • تقييم المقالة:
هل الانقلاب العسكري على الشرعية في مصر هو نسكة الربيع العربي؟! وما حكمة الله عز وجل من طغيان الشر والدكتاتورية على أهل العدل والإصلاح ؟؟! في هذا المقال المتواضع نحاول أن نلفت الأنظار اليائسة الى الخير الكثير في محنة الانقلاب المرير وما سيخلّفه بعد زواله المحتوم.
أولاً: يقول تعالى (وعسى ان تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا).. نعم  كرهنا الانقلاب وفساده في الارض و مجازره الدموية و خيانته الملوّنة بألوان الوطنية، ولكن ما ظهر من لحى نجسة وبنادق خائنة وأقلام منافقة وأفواهٍ شيطانية لفيه الخير الكثير ، فما كان لبلد أن تقوم بنهضة حقيقية او تهزم عدو وعلى مقاعد مؤسساتها يتربّع مثل هؤلاء بمسمياتهم الديكورية وأنانيتهم العفنة وقلوبهم المريضة !! وأراد الله أن يكشف خائنة الأعين وما تخفي صدورهم وذلك (ليميز الله الخبيث من الطيب ويجعل الخبيث بعضه على بعض فيركمه جميعا)،، فإذا جائت ساعة النصر التي وعد الله بها عباده المخلصين ستكون كل الأقنعة قد سقطت و تمت تصفية صفّ الثورة من خبائثهم والتي ستكون سبب تثبيط النهضة والهزيمة في أي مواجهة مع العدوّ لو بقي الحال عما هو. ثانيا: إن مرحلة إعداد جيل النصر وبشهادة التاريخ تسبقها أشدّ الأزمات والإبتلاءات للتهيئة الايمانية للقلوب وتدريبها على الصبر والاخلاص والتضحية والإيثار والجهاد .. الخ،  فيُبنى جيلُ المجاهدين الفاتحين بصفات السابقين.
ثالثاً: إن مثل هذا السيناريو الدموي الدكتاتوري يعطي مفكريي وقادة بل و جماهير الثورات في هذا البلد وغيره خبرة و دروس واقعية لوضع الاستراتيجيات القوية ،الشاملة والدقيقة لمواجهة أركان الدولة العميقة وجذورها وأصحاب الأجندة الخارجية وطرق التعامل معهم ومراجعة أخطائهم في ادارة البلاد الحديثة.
رابعاً: ان فشل الانقلاب ودحره بإذن الله في مركز ثقل العالم العربي سيرهب باقي الأنظمة و أركان فسادها و بالتالي خضوعهم لإرادة الشعب وانقيادهم مع الشرعية.  
خامساً: سيكون انتصار الثورة المصرية مُلهم وملهب لمشاعر وحماس جماهير الدول العربية المتعطشة للحرية بعد خيبة الأمل التي أصابتهم فالحماس هو وقود الثورة. سادساً: ما خفي من حكمة الله عزّ وجلّ أعظم لربما ندركه في ما بعد، المهم ألا تتضعضع ثقنا بمولانا (ان الله يدافع عن الذين آمنوا).

الكاتب: م.مهند علي 2014/5/8 م
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق