]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بوكو حرام تستعيد الخلافة الإسلامية

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2014-05-07 ، الوقت: 16:48:12
  • تقييم المقالة:

بوكو حرام تستعيد الخلافة الإسلامية

محمود فنون

6/5/2013م

بوكو حرام: سنعامل الفتيات المخطوفات كسبايا

 

أعلن ابو بكر شيكو "زعيم جماعة "بوكو حرام" النيجيرية المتطرفة أن الـ223 فتاة اللواتي خطفن من مدرستهن شمال شرق نيجيريا منتصف أبريل، ستتم معاملتهن على "أنهن سبايا وسيتم بيعهن وتزويجهن بالقوة" كما تناقلت وكالات الأنباء .

بوكو حرام وتعني :"التعليم الغربي حرام" بلغة الهاوسا،.

وهي تطالب بإنشاء دولة إسلامية في شمال نيجيريا  لتستعيد النظام الإسلامي والخلافة !

 

من المعلوم تاريخيا أن الإسلام  ظهر في مرحلة الإقطاع ، حيث كان الإقطاع يسود في العالم وهو كان نظام الحياة الإقتصادية الإجتماعية كذلك في كل من دولة الفرس والإمبراطورية الرومانية وكانت العبودية لا تزال منتشرة . وكان الإقطاع في الجزيرة العربية يحمل معه كل بقايا المراحل السابقة من عبودية وقبلية .

وحينما فتح العرب بلاد الفرس والروم ،  لم يغيروا شيئا في نظام الحياة الإقتصادية الإجتماعية ، ذلك أنهم كانوا يفتحون بلادا متطورة عنهم فنسخوا نظامها كما هو .

عندما قامت بريطانيا وفرنسا باستعمار شعوب أفريقيا وآسيا ، كانت  الدول الإستعمارية أكثر تقدما وحداثة من الأراضي التي جرى احتلالها .. هنا قام الإستعمار بنشر ثقافته وحضارته وبدأ بتعميم النظام الرأسمالي بحدود مصالحه في المستعمرات مبقيا على كل مخلفات العصور السابقة ، مع الإشارة إلى أنه حمل معه وسائل تقدم كانت بين يديه .

في حال الفتوحات العربية ،كانت الجزيرة العربية متأخرة عن الدول المفتوحة ، ولذلك فإن حضارة هذه الدول المتقدمة نسبيا هي التي أثرت على العرب وليس العكس .

كانت مرحلة الإقطاع في الشرق تحمل معها كل بقايا مرحلتي العبودية والقبلية والمشاع..

وبالطبع كانت للحروب تقاليد بحيث أن الجيوش الفاتحة تقضي على الدولة القائمة وهي إما  أن تخضع الطبقة المالكة لإرادتها أو تطحنها وتستولي على ملكيتها ، ولكنها تديرها وتستثمرها بنفس الطرائق الإقطاعية وكل أشكال المحاصصة وتتبع النظام المالي للدولة الذي كان يعتمد على الخراج  والأعشار والجزية وكل أشكال الجباية .( الجزية وضريبة الرؤوس ، وأخذ مبلغ من المال سنويا من الدول المقهورة مقابل بقائها على حالها مع الإعتراف بالخضوع .. هذا من تقاليد ما قبل الفتوحات العربية ، وقبلتها الجيوش العربية واستعملتها حيث وجدت ذلك ضروريا)

ومن المعلوم أن العبيد في زمن الدولة العباسية قاموا بثورة عظيمة هي "ثورة الزنج " والتي انتشرت في جنوب العراق ومنطقة الخليج .وكان نظام العبيد والجواري والإماء  الموروث من مرحلة العبودية موجود إلى جانب نظام القنانة الذي ابتدعته مرحلة الإقطاع ، وكان هؤلاء يشكلون القوى البشرية المنتجة والعاملة بل وتعتمد عملية الإنتاج والخدمات والتوزيع عليهم بنسبة كبيرة إلى جانب الفلاحين الأحرار .

حينما فتحت بلاد الفرس : أرسل الفاتحون الغنائم والأسرى والسبايا للمدينة ، حيث تم بيع السبايا في سوق النخاسة  في المدينة .وقصة بنات الأكابر معروفة حيث قام على بحل المشكلة ببيع والبنات الثلاث واحدة لابن ابو بكر والثانية لابن عمر والثالثة لابنه .

لقد ولّى النظام الإقطاعي بلا رجعة ، بل أنه لا يمكن أن يعود من باب الإستحالة ، وكذلك لا يمكن ان تعود قيمه وتقاليده . ولا يمكن أن تعود العبودية والإماء والجواري والسبي تحت طائلة العقوبات التي لا ترحم ، ولكنه النظام الوحيد الذي يحلم به امثال أبو بكر شيكو

هذا هو النظام الذي يُشَرّع السبي والعبودية  الذي قصده أبو بكر شيكو حينما قام بخطف طالبات المدرسة واحتسابهن سبايا سيقوم ببيعهن وتزويجهن بالقوة  حيث قال:" وقال شيكو: "خطفت الفتيات. سأبيعهن في السوق وفق شرع الله

ومن المعلوم أن"الجماعة المتشددة  تسببت بمقتل الآلاف منذ بدء تمردها في 2009 من خلال هجمات استهدفت المدارس والكنائس والمساجد ورموز الدولة وقوى الأمن،"وذلك من أجل العودة إلى نظام الخلافة والدولة الإسلامية والتي تستهدف أول ما تستهدف إلغاء نظام التعليم الحديث وتحريم تعليم الفتيات خصوصا .وحيث يمكن العودة إلى السبي والعبودية  والجواري كما يعتقد شيكو .

 

 

 

مسيرة تطالب بالإفراج عن المخطوفات

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق