]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

امة العروبة والاسلام في حرج

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-05-07 ، الوقت: 00:11:48
  • تقييم المقالة:

لا من احد في الدنيا يموت ناقص عمر يقاتل

و    لو انهالت عليه ملءى الدنيا  قنابل

و لو هدت عليه الجبال و  هو تحتها نائم

اصحي لنفسك يا اخي لا تكن جبانا قاوم  المجرم

لقد اهانك و افتك منك ارضك و دنس عرصك و انت جامد

جردك من هويتك سخر  من ايمانك بالله الواحد

ان  اراد ربك لك ضر يصيبك فلا راد له الا هو

و ان اراد ان ينصرك فلا ممسك عن نصرك طائرات محملة باقوي القنابل تهاجم

ايمانك بالقدر اقوي  من     قوة قنبلة الدرة التي لا  تبقي و لا تدر

فلسطين الحبيبة تناديك لنصرتها و العراق و بلاد الشام في حرج

و بقية بلدان العرب غير بعيدة على ان تكون مريصة تترقب الفرج

اخاف عليها من اهلها الدين اصبحوا يشكون في عروبتهم و في دين محمد

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق