]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طرفة

بواسطة: Mohamed Awad  |  بتاريخ: 2014-05-06 ، الوقت: 23:12:03
  • تقييم المقالة:

 

من الذكاء ان تكون غبيــــــــــــــــا في بعض المواقف

 

يحكى أنّ ثلاثة أشخاص حكم عليهم بالإعدام بالمقصلة ، وهم ( عالم دين – محامي – فيزيائي)…

 

 

وعند لحظة الإعدام تقدّم ( عالم الدين ) ووضعوا رأسه تحت المقصلة ، وسألوه : ( هل هناك كلمة أخيرة توّد قولها ؟)

 

 

فقال ( عالم الدين ) : الله …الله.. الله… هو من سينقذني

 

 

وعند ذلك أنزلوا المقصلة ، فنزلت المقصلة وعندما وصلت لرأس عالم الدين توقفت.

 

 

فتعجّب النّاس ، وقالوا : أطلقوا سراح عالم الدين فقد قال الله كلمته . ونجا عال م الدين.

 

 

 

 

 

 

وجاء دور المحامي إلى المقصلة..

 

 

فسألوه : هل هناك كلمة أخيرة تودّ قولها ؟

 

 

فقال : أنا لا أعرف الله كعالم الدين ، ولكن أعرف أكثر عن العدالة ، العدالة ..العدالة ..العدالة هي من

 

 

سينقذني.

 

 

ونزلت المقصلة على رأس المحامي ، وعندما وصلت لرأسه توقفت..

 

 

فتعجّب النّاس ، وقالوا : أطلقوا سراح المحامي ، فقد قالت العدالة كلمتها ، ونجا المحامي

 

 

 

 

 

 

وأخيرا جاء دور الفيزيائي..

 

 

فسألوه : هل هناك كلمة أخيرة تودّ قولها ؟

 

 

فقال : أنا لا أعرف الله كعالم الدين ، ولا أعرف العدالة كالمحامي ، ولكنّي أعرف أنّ هناك عقدة في

 

 

حبل المقصلة تمنع المقصلة من النزول

 

 

فنظروا للمقصلة ووجدوا فعلا عقدة تمنع المقصلة من النزول ، فأصلحوا العقدة وانزلوا المقصلة على

 

 

رأس الفيزيائي وقطع رأسه.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق