]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قالوا لى

بواسطة: هشام عطيه  |  بتاريخ: 2014-05-06 ، الوقت: 02:22:06
  • تقييم المقالة:

قالوا لى :وماوصفها؟
قلتُ: بيضاء وسمراء
خلابة الاوصاف تنظر اليها عيون العشاق فى كل مكان وفى سوالف الازمان...
ويهفو اليها قلوب العذارى فى ليل السهد والحرمان..
يحتال اليها كل الرجال ،ليس فقط بل كل النساء حتى الاميرات الجمال ..على ثيابها مرح الاولاد وزهت الفتيات،،
وفى ضفائرها ترسم لنا الشعراءقصائد ولع وشجن واشوق وهيام،..وفى عيونها نرى الوان الرسام تحكى قصائد غزل ووجل ودمع وفرح وحرمان،...
قالوا لى..واين انت منها .؟
قلت لهم ..كرضيع دفئان من خفق صدر امه حين ينام..
قالوا لا....قلت ..بل كعصفور مع وليفه فى أيكه بين الاغصان ..
قالوا لا.....قلت ..بل مثل قيس فى خدر ليلى يسترهم الظلام ،يتهامسون حتى السحر بلا ملل ،يتبادلون ارق الكلام..
قالوا لا ....قلت ..بل مثل عاشق بين احضان محبوبته يسرى فى عروقه انفاسها فينسى فيها مرارات الايام واوجاع الاقدار وانُات الوجدان..
قالوا لا ....قلت.. فهل اصدقتمونى لوتعلموا اننى افديتها نفسى منذ علمت اننى انسان ،بل ورحلت بعيدا عن محبوبتى ..وحيدا ..ابكى دما لا دمعا من ماء.
قالوا من هى؟
قلت فى يوم العرض على السؤال.تعرفون اسمهاوتفشى كل الاسرار.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق